و57 كان الرقم الأخير من رقمي الهاتفي. لقد فكرت في الأمر طيلة خمس سنوات

زر الذهاب إلى الأعلى