وتطالبها بالكتابة عما تكابده من مصير مؤلم. غلاف الكتاب وزادت الشرقاوي قائلة “كيف لي ألا أكتب عنها

زر الذهاب إلى الأعلى