والغريب إن هناك من يؤكد وينفي ويتكهن دون الرجوع ليّ

زر الذهاب إلى الأعلى