لكنه ”عْلَى قْدْ الْحَالْ” حسب وصف سعيد. أما في دوار آيت عبي

زر الذهاب إلى الأعلى