فكيف بمن لا يؤمن إلا بمساره

زر الذهاب إلى الأعلى