حيث تم تكذيبها من طرف وزارة الداخلية في حينه.

زر الذهاب إلى الأعلى