أخبار العالم

هل يعلن بايدن حالة طوارئ مناخية عالمية؟

الرباط اليوم

يدرس الرئيس الأمريكي جو بايدن ما إذا كان سيعلن حالة طوارئ مناخية وطنية في الأسابيع المقبلة، حيث يسعى مع حزبه الديمقراطي إلى فرض استجابة سريعة وقوية للاحتباس الحراري.

ويأتي التفكير في إعلان الطوارئ بسبب التأثيرات الواضحة والمتزايدة بشكل سريع على الكوكب بفعل التغيرات المناخية والاحتباس الحراري، حيث تعرضت الولايات المتحدة لموجة حر قاسية محطمة الأرقام القياسية ومتسببة في اشتعال الحرائق في أوروبا والعالم.

وبسبب هذا فكر كبار المسؤولين في البيت الأبيض في إصدار إعلان طوارئ جديد، على أمل أن يساعد جهود الحكومة لتقليل انبعاثات الكربون وتعزيز الطاقة النظيفة.

ويعتقد بعض المطلعين بأن بايدن لن يعلن هذا القرار في خطابه القادم يوم الأربعاء، غير أنه على وشك إصدار بعض الإجراءات التنفيذية قريبا، كما أن جميع الخيارات تبقى مطروحة.

ويضغط صقور الديموقراطيين على البيت الأبيض من أجل التصرف في ضوء أزمة المناخ العالمية، نظرا لعجز الكونجرس عن معالجة هذا التهديد الوجودي. وأكد السيناتور عن الحزب الديموقراطي تيم كين للصحفيين، لأن البيت الأبيض لديه الكثير من القوة، ويريدون منه أن يستخدم هذه القوة من أجل القيام بشيء.

من جانبه قال السناتور توماس آر كاربر وهو “ديموقراطي” يرأس لجنة البيئة والأشغال العامة في مجلس الشيوخ: “الآن لديك أوروبا مشتعلة، درجات حرارة قياسية في بريطانيا العظمى. إنهم يحاولون تنظيم سباق فرنسا للدراجات وهم يواجهون مشاكل في الحفاظ على كمية كافية من الماء لإبقاء الناس مستمرين. ونحن نتحدث هنا عن عدم القيام بشيء من أجل المناخ قبل نهاية هذه الجلسة. أعتقد أن هذا خطأ لا يصدق”.

وقد تعهد الرئيس نفسه باتخاذ إجراءات تنفيذية واسعة النطاق بشأن تغير المناخ الأسبوع الماضي، إضافة إلى تعزيز الأمن الطاقي وتعزيز التصنيع المحلي وسلاسل التوريد من أجل ضمان عدم التأثر من ارتفاع أسعار النفط والغاز في المستقبل.

وكان الديموقراطيون يأملون في استثمار أكثر من 500 مليون دولار في برامج جديدة لخفض الانبعاثات ودعم التقنيات الجديدة، بما في ذلك السيارات الكهربائية، إلا أن التشريع تمت عرقلته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى