الرئيسيةوطنية

هل يستعين الداعشيون المغاربة بمهربي المخدرات للتمويل؟

IMG_1344

الرباط اليوم

في سابقة من نوعها، في حرب الرباط الاستباقية، والمستمرة زمنيا، ضد الإرهاب، كشف مكتب محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، عن وجود “علاقات بين داعشيين في سوريا والعراق” وبين “شبكة إجرامية متخصصة في التهريب الدولي للمخدرات” تنشط في التراب المغربي.

ففي إعلان صحافي لوزارة الداخلية المغربية اطلعت عليه العربية، فإن تحريات مكتب محاربة الإرهاب، التابع للمخابرات الداخلية، تمكنت من تفكيك “شبكة إجرامية”، تنشط جغرافيا في شمال المملكة؛ في مدن الناظور والحسيمة وطنجة.

وهذه الشبكة الإجرامية، بحسب الرباط، “متخصصة في الاتجار الدولي في المخدرات”، وفي “تبييض الأموال” القادمة من تهريب المخدرات.

هذا وتتكون الشبكة الإجرامية الدولية، من “4 أفراد، ويحمل عنصران جنسيات أوروبية”.

وأثارت علاقات تربط عناصر من الشبكة الإجرامية، بـ “مقاتلين من داعش” وبـ “عناصر متطرفة في الخارج”، بحسب المراقبين، علامات استفهام حول احتمال “وجود ارتباطات” ما بين الداعشيين وبين تجار المخدرات، وشبكات تبييض الأموال، في سياق معادلة لـ “تبادل المصالح”، ما سيجعل الداعشيين المغاربة أكثر خطورة في المرحلة المقبلة.

وتواصل الرباط “يقظتها الأمنية” منذ يوليو 2014، في سياق مواجهة مخاطر إرهابية، تحوم حول المغرب، مصدرها الداعشيون، الذين يحاولون حاليا بكل السبل، “استهداف المملكة المغربية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى