RABATTODAYالرئيسيةسياسة

هل تسقط حكومة العثماني بعد حدث الرباط الاخير ؟


الرباط اليوم

تم الإعلان قبل أيام بالرباط عن تأسيس الجبهة الشعبية من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية، التي تهدف بحسب بيان وصل “الأيام 24″ نسخة منه، إلى النضال من أجل الفئات الاجتماعية والعمل ضمن تكتل نضالي وحدوي من المتضررين مما وصفته ب”القرارات اللاشعبية للحكومة” .

 

ودعت الجبهة في البيان ذاته، كل الإطارات التي تمثلها إلى تنظيم مسيرة وطنية يوم الأحد 16 يوليوز الجاري ، تحت شعار ″مطلب مشترك، نضال شامل، تنظيم واحد، من أجل الكرامة و العدالة الاجتماعية″.

 

وتضم الجبهة ضمن مكوناتها ، التنسيقية الوطنية للاساتدة المتدربين و تنسيقية الأطر العليا المعطلة، والتنسيقية الوطنية للأساتذة المتضررين من الحركة الانتقالية 2017 ، والمجلس الوطني للبرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي، إضافة إلى التنسيق الميداني للمجازين المعطلين، و التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد، و التنسيقيات الخمس للأطر العليا المجازة.

 

وقال عبد الوهاب السحيمي عضو اللجنة الوطنية للجبهة في تصريح لـ”الأيام 24″ ، إن تأسيس الجبهة جاء “بهدف خلق مقاومة جماعية اجتماعية خاصة في ظل الهجوم القوي و غير المسبوق للحكومات المتعاقبة على الحقوق المكتسبة في للوظيفة العمومية و في حق الشغل باعتباره أحد حقوق الإنسان الأساسية و المنصوص عليها دستوريا”.

 

وأضاف السحيمي ،” أن التصدي لما أسماه ” المخطط المشؤوم ” لابد له أن يكون جماعيا و موحد.ا مشيرا في هذا السياق إلى أن نضالات الجبهة الوطنية من اجل الكرامة و العدالة الاجتماعية ستستمر بعد مسيرة الأحد المقبل، و ستتصاعد خاصة إذا ما استمرت الحكومة في تعنتها و صم آذانها تجاه هذه النضالات المسؤولة ، على حد قوله .

 

كما أوضح السحيمي، آن تأسيس الجبهة جاء لتوحيد عموم نضالات الشعب و الفئات المتضررة خاصة “ملف الأطر العليا المعطلة في التوظيف و رفع الظلم عن الأساتذة المتدربين الممنوعين من ولوج الوظيفة و خريجي البرنامج الحكومي 10000 إطار و إسقاط قوانين ضرب مكتسبات التقاعد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى