RABATTODAYالرئيسيةوطنية

هكذا تم تفكيك شبكة لتهريب النساء القرويات

436x328_35652_173736

الرباط اليوم: متابعة
تداولت مجموعة من التقارير الإعلامية الإسبانية، في اليومين الماضيين، خبر وجود شبكة متخصصة في تهريب النساء للاستغلال الجنسي والدعارة من إفريقيا جنوب الصحراء صوب أوربا، والتي تتخذ من المغرب محطة توقف (عبر مطار الدارالبيضاء) قبل نقل ضحاياها إلى إسبانيا، أغلبهن قاصرات، كما أن هذه الشبكة تتخذ من مدينة سبتة قاعدة للقيادة والتنسيق.

وفي هذا الصدد، أكد مدير الأمن الوطني الإسباني، إيغناسيو كوسيدو، أمس الثلاثاء، تفكيك واحدة من أكبر شبكات تهريب البشر من إفريقيا –أغلبهن من نيجيريا- صوب إسبانيا، إذ عملت هذه الشبكة حسب التحقيقات الأولية على تهريب أكثر من 50 إفريقية (أغلبهن قاصرات)، مقابل مبالغ مالية تقدر بـ500 ألف درهم لكل ضحية، بالإضافة إلى استغلالهن جنسيا.

وكشفت الشرطة الإسبانية، أيضا، أنها حررت أكثر من 18 شابة إفريقية في منطقة “توريبيخا” الإسبانية كن يستغلن جنسيا على الأقل 12 الساعة في اليوم.

وأضافت المصادر ذاتها أن “واحدة من الضحايا اللائي حررن تم تهريبهن في رحلة جوية من نيجيريا، قبل التوقف في مطار محمد الخامس (الدار البيضاء)، ومن هناك صوب مطار فالينسيا في إسبانيا، أي أنهن مجبرات على دفع حوالي 500 ألف درهم للمافيا، وهو الأمر الذي يصعب عليهن، وبذلك يتم استغلالهن جنسيا في الدعارة”.

وفي علاقة بالموضوع، كشف موقع “لاكرونيكا” الإسباني “أن التحقيقات بدأت عندما رصد عناصر الأمن وجود مجموعة منظمة من “القوادين” في مدينة برشلونة وضواحيها، غير أنه بعد ذلك تبين لها أن بعض عناصرها ينشطون في مناطق إسبانية أخرى، ولديهم فروع في نيجيريا، والمغرب، والنمسا”.

وأشار موقع “لابروبينثياس” أن “الشرطة الإسبانية حررت 18 ضحية، أجبرن على ممارسة الدعارة من قبل شبكة إجرامية، تقود العمليات من سبتة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى