الرئيسيةالرباط اليوم

هذه حقيقة الطائرة التي أربكت حركة النقل بمطار الرباط سلا

Royal_Air_Maroc_Boeing_747-200BM_CN-RME_CDG_Jul_1996

الرباط اليوم: هسبريس
في حين أعلن المكتب الوطني للمطارات أن طائرة مغربية خرجت عن مدرج مطار الرباط سلا، أثناء هبوطها صباح الخميس الماضي، ما أربك حركة النقل الجوي بالمطار، قبل أن تستعيد نشاطها الطبيعي، لم يقدم تفاصيل وافية عن صنف هذه الطائرة، وأسباب ما جرى.

جريدة هسبريس استكشفت خلفيات وحقيقة ما وقع من مصادر مطلعة، فتبين لها أن الأمر يتعلق بطائرة نقل عسكري من نوع C130، تابعة لسلاح الجو الملكي، كما أن الحادث لم يسفر عن خسائر في الأرواح، بينما الأضرار المادية كانت محدودة وغير ذات أهمية.

مصادر هسبريس قالت إنه رغم أن الخسائر المادية كانت محدودة، فإن الحادث يبقى خطيرا من الناحية التقنية، باعتبار أنه يؤشر على وجود “عيوب في الصيانة، لأن عجلات الطائرة لم تخرج بشكل جيد”، مشيرا إلى أنه “سيتم تفكيك الطائرة، ونقلها عبر شاحنات نقل الدبابات من أجل صيانة شاملة”.

وأورد المصدر ذاته أن “حادث الطيران الأخير بمطار الرباط سلا يأتي بعد حادث سقوط طائرة من النوع نفسه في منطقة كلميم، والذي أسفر عن مقتل زهاء 78 شخصا، أغلبهم من الضباط حديثي التخرج”، مردفا بأن “نتائج التحقيق حول ذلك الحادث لم تنشر بعد”.

ولفت المتحدث إلى أن “هذه الطائرات التي عملت أزيد من 40 سنة في سلاح الجوي الملكي تعرف استعمالا كبيرا، خاصة في التنقلات الخاصة للملك، ونقل أغراض العائلة الملكية إلى الخارج”، مبرزا “ضرورة العمل على تجديد أسطول هذا الطراز من الطائرات في المدى القريب”.

وكان المكتب الوطني للمطارات أصدر بلاغا، يوم الجمعة الفائت، يفيد بأن الطائرة المعنية كانت في “رحلة غير تجارية”، وبأن “فترة بقائها متوقفة بجنبات المدرج، إلى حين إخلائها، نجم عنها اضطراب في انسيابية حركة النقل الجوي بمطار الرباط سلا”.

وأورد المكتب أن ما جرى “أدى إلى تحويل وجهة عدد من الرحلات المبرمجة، التي كانت قاصدة هذا المطار، نحو كل من مطاري الدار البيضاء وفاس”، معلنة أن “الوضع عاد إلى طبيعته في الساعات الأولى من صباح الجمعة، إذ تمكنت الرحلة الجوية التجارية القادمة من بروكسيل من الهبوط في الوقت المحدد لها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى