أخبارهن

ناشطة أدينت بتهمة “الإساءة إلى الإسلام” تضرب عن الطعام

الرباط اليوم

أضربت الناشطة المغربية فاطمة كريم، التي حكم عليها بالسجن لمدة عامين بتهمة “الإساءة إلى الدين الإسلامي”، عن الطعام احتجاجا على “الحكم القاسي”.

وقد أعلنت عائلة فاطمة كريم، على موقع فيسبوك، أن الناشطة البالغة من العمر 39 عامًا قد أضربت عن الطعام منذ ما يقرب من أسبوعين احتجاجًا على حكمها الصادر في منتصف شتنبر 2022.

وجاء إعلان العائلة، في نفس صفحة الفيسبوك التي سخرت فيها الناشطة من آيات القرآن الكريم وأحاديث الرسول.

 

وكانت القضاء قد أدان المدونة بالحبس لمدة عامين، وكذلك بغرامة قدرها 50 ألف درهم في 15 غشت أمام المحكمة الابتدائية.

والمدانة تقبع في السجن منذ منتصف يوليو. خلال الاستئناف الذي قدمته في 6 شتنبر، اعتذرت فاطمة “لأي شخص شعر بالإهانة” من منشوراتها، مضيفة أنها لم تكن لديها النية مطلقًا لتقويض الإسلام.

ولم ينجح اعتذارها في إلغاء الحكم، حيث أيدت أيدت محكمة الاستئناف الحكم الصادر في الدرجة الأولى.

وكان دفاع المعنية، قد صرح بأن الحكم قاسي جدا، حيث أشار إلى أنه سيتوجه إلى نقض الحكم.

وتنص المادة 267-5 من القانون الجنائي المغربي على أنه يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبغرامة تتراوح بين عشرين ألف و 200 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط، كل من يسيء إلى الدين الإسلامي أو النظام الملكي أو يحرض على تقويض وحدة أراضي المملكة.

وتزداد العقوبة المحكوم بها إلى السجن من سنتين إلى خمس سنوات وغرامة من 50.000 إلى 500.000 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط عندما تكون الأفعال المشار إليها في الفقرة الأولى أعلاه إما عن طريق الكلام أو الصياح أو التهديد في الأماكن العامة أو الاجتماعات، أو الملصقات المعروضة للجمهور إما عن طريق البيع أو التوزيع أو بأي وسيلة تحقق شرط الدعاية بما في ذلك الوسائل الإلكترونية والورقية والوسائل السمعية والبصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى