ثقافة وفنون

مطالب بإلغاء حفلي سعد لمجرد بالعراق والبحرين

الرباط اليوم: متابعة

أطلق ناشطون عراقيون حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، تهدف إلى منع تنظيم حفل الفنان المغربي سعد لمجرد بالعراق، بسبب “الاتهامات” الموجهة إليه في قضايا “جنسية”.

وعبر عدد من العراقيين عن رفضهم إحياء لمجرد سهرة فنية ببلدهم، متداولين وسم “حفل سعد لمجرد مرفرض” و”سندباد لاند تدعم المغتصبين”، مرفوقا بتعليقات وتدوينات تطالب بإلغاء الحفل وعدم استقباله بالعراق.

وتأتي هذه الحملة، بعدما أعلنت إدارة “سندباد لاند” تنظيمها سهرة فنية للفنان سعد لمجرد بالعراق، في الثاني من يونيو المقبل، قبل أن تؤجله إلى التاسع من الشهر نفسه.

وغردت إحدى العراقيات عبر تويتر قائلة: “أنت عليك أولا تنظيف سجلك والانتهاء من محاكمتك والحصول على البراءة، كي تتمكن من القيام بجولة بالشرق “الأوسخ” هذه المهزلة لا تحصل إلا بالوطن العربي، ما هذا الانفلات والتسيب”.

وورد في تغريدة: “العراق ترفض دخول لمجرد أراضها والغناء فوقها، لا نقبل وجود مغتصب يواجه سلسلة من القضايا”.

ويرى هؤلاء النشطاء العراقيون أن إحياء لمجرد سهرة فنية ببلدهم يمس بكرامة النساء العراقيات اللواتي تعرضن للاغتصاب، إذ جاء في تعليق: “حين نقول لا وجود لك تعني لا وجود لك بيننا وعلى أرضنا فلن نسمح بالتطبيل للتعايش مع المغتصبين.. مجيئك يعتبر وضع الملح فوق جراح مغتصبات العراق من الإيزيديات وجرحهن جرحي لن أسمح بالمساس بهن وإن كان سلاحي كلمتي فقط”.

في المقابل، دشن محبو لمجرد حملة تدعو إلى استقباله بالعراق، تحت وسم “سعد لمجرد تنور بغداد”، ليقسم بذلك الرأي العام ببلاد الرفضين بين مؤيد ومعارض.

وكانت الجهة المنظمة “سندباد لاند” قد أعلنت عبر صفحاتها الرسمية عن تأجيل حفل لمجرد من الثاني من شهر يونيو إلى التاسع من الشهر ذاته، بسبب تزامن الحفل مع مناسبة إحياء الذكرى الأربعينية لاستشهاد الإمام علي بن أبي طالب.

من جهة أخرى، دشن نشطاء من البحرين حملة مماثلة، فور إعلان لمجرد خبر حلوله بها في الـ25 من شهر يونيو المقبل، من أجل إحياء حفل غنائي.

وأرفق رواد موقع “تويتر” “بوستر” الحفل بهاشتاغ “حفل سعد لمجرد مرفرض بالبحرين”، في محاولة منهم للضغط على الجهة المنظمة لإلغاء الحفل.

“البحرين كمان دعت سعد لمجرد ليقيم حفل! غريب هذا الإقبال المفاجئ مؤخراً على سعد في الدول العربية.. بينما الدول الغربية سحبت منه جوائز وترشيحات

وكان لمجرد قد تعرض لحملة مشابهة قبل أيام، بعد صدور الديو الذي جمعه بالفنانة اللبنانية إليسا، شنتها مجموعة من الصفحات الداعمة لحقوق المرأة تحت وسم “إليسا تدعم المغتصبين”.

وقبلها أطلق نشطاء مصريون حملة تحت وسم “مش عايزين سعد لمجرد في مصر” لمنع حفل له بمصر وإيقاف عرض حلقة تلفزيونية كان نجمها، الأمر الذي خضعت له الجهة المنظمة والقناة التلفزيونية.

وتشن هذه الحملات ضد الفنان المغربي سعد لمجرد، بسبب التهم التي طالته، سواء تلك التي أغلقت بالتصالح، أو الأخرى التي لم يتم النظر فيها بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى