ثقافة وفنون

مراكش تحتضن معرضًا عموميًا لتحف الفن الاسلامي

يقام حاليا وإلى غاية 31 أكتوبر الجاري بمراكش، معرض عمومي لمجموعة من تحف الفن الاسلامي التي جمعها كل من الفنانين إيف سان لوران وبيير بيرجي على مدى 50 سنة من إقامتهما بمراكش والتي تعود إلى القرون السابع عشر والثامن عشر والعشرين.

 

ومن المقرر أن تعرض هذه التحف الفنية، للبيع بالمزاد العلني يوم 31 أكتوبر الجاري سيخصص ريعها لفائدة مؤسسة “حدائق ماجوريل” بمراكش قصد تمويل بناء متحف خاص بهذه المؤسسة بمحاذاة هذه الحدائق.

 

وتضم هذه التحف الفنية أواني فخارية ونحاسية وزجاجية ولوحات فنية وكراسي وأرائك وبوابات قديمة من الخشب وحلي مرصعة بالذهب والفضة وزرابي ومخطوطات إسلامية ومصاحف قديمة للقرآن الكريم.

 

وأوضح الكاتب العام لمؤسسة “حديقة ماجوريل” كيطو بييرو، أنه فور أن وطأت أقدام إيف سان لوران وبيير بيرجي أرض المغرب، انبهرا على الفور بالفن الاسلامي المغربي وقررا جمع واقتناء تحفه، وبعد حيازة هذه الحديقة تم عرض هذه المجموعة من التحف الفنية الفريدة بمتحف المؤسسة.

 

وأضاف أن قسطا من هذه المبيعات سيخصص لتزيين حديقة ماجوريل والآخر للمساهمة في تمويل متحف “إيف سان لوران” بالفضاء الثقافي المحاذي للحديقة الذي من المقرر أن يفتتح أبوابه سنة 2017.

 

كما ستتمكن هذه المؤسسة، التي أحدثت سنة 2011، يضيف السيد بييرو، من خلال هذا الريع من الاستمرار في تمويل مختلف الأنشطة الثقافية والتربوية والجمعوية والفنية التي تقام بعدد من المدن المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى