الرئيسية

ماذا تريد الجبهة ؟.. البوليساريو تروج لقتلى في صفوفها بالصحراء المغربية

الرباط اليوم

كثفت مواقع وصفحات تابعة لجبهة “البوليساريو” والجزائر نشر أخبار عن قتلى في صفوفها في تراب الصحراء المغربية، محاولة ربط ذلك بحالة حرب وهمية قائمة بالمنطقة.

PUBLICITÉ

وأوضح منتدى “فار ماروك” المتخصص في الشؤون العسكرية للمغرب، أن جبهة “البوليساريو”، تحاول بشتى الطرق، ايهام المنتظم الدولي بوجود حرب بالمنطقة، خاصة و قرب جلسة مجلس الأمن حول الصحراء المرتقبة يوم غذ الأربعاء 21 أبريل. وآخر فصول هذا المسلسل، خبر وفاة 3 إرهابيين من التنظيم دون ذكر ظروف وفاتهم و لا تقديم دليل ملموس عن ذلك.

وورد في منشور للمنتدى “نود أن نشير، أنه عكس ما يشاع، فلم تحدث هناك أي محاولة اختراق أو اقتراب من خطوط الدفاع المغربية بالصحراء، حسب معلومات استقيناها من مصادرنا الخاصة”.

وأضاف المنتدى، أن “المملكة المغربية وكما أكد جلالة الملك القائد الأعلى و رئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية في مكالمته مع الأمين العام لأمم المتحدة تظل متشبتة بوقف إطلاق النار، وبالمسلسل الأممي لإيجاد حل للنزاع المفتعل، في إطار السيادة الوطنية على كافة الإقليم، وبالمقابل، و أمام فشل البعثة الأممية في حفظ الوضع القائم في المناطق العازلة، فإن المملكة لن تتساهل مع أي استفزاز جديد بهذه المناطق و ستتعامل بالحزم اللازم معها.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن “نشر معلومات مغلوطة و أكاذيب و أوهام عن الوضعية العامة بالصحراء المغربية حتى من وكالة الأنباء الرسمية للكيان المجاور المعادي، دليل على حالة التخبط التي يعيشها النظام الجزائري في ظل عدم قدرته على مواكبة الوضع و افتقاده لزمام المبادرة في الملف سواء قاريا و دوليا”.

في ذات السياق، ندد السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، في رسالة موجهة إلى أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر ، عشية مشاورات المجلس حول قضية الصحراء المغربية، والمقرر عقدها غدا الأربعاء، ب”الحملة الإعلامية للجزائر و +البوليساريو+ التي تحاول الإيهام بوجود صراع مسلح مزعوم في الصحراء المغربية”، مؤكدا أن الأمر ليس سوى “أكاذيب محضة وتزييف للوقائع على الأرض”.

وأبرز هلال أن “هذه الدعاية تهدف إلى تضليل كل من المجتمع الدولي والسكان المحتجزين في مخيمات تندوف بالجزائر. وهو الأمر الذي تفنده، ليس فقط التقارير اليومية لبعثة (المينورسو) ، بل الصحافة الدولية كذلك “.

وأوضح الدبلوماسي المغربي في هذه الرسالة أن “الصحراء المغربية تشهد طفرة تنموية غير مسبوقة، مما يجعلها من أكثر المناطق تقدما من حيث مؤشرات التنمية البشرية، ليس فقط في المغرب، ولكن في كامل منطقة شمال إفريقيا وما يليها”. وأضاف أن “سكان الصحراء المغربية يعيشون في طمأنينة ويتمتعون بكامل حقوقهم المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ويساهمون، على غرار سكان باقي جهات المملكة ، في ترسيخ الديمقراطية والتنمية السوسيو-اقتصادية للمغرب”.

وبالعودة إلى التحرك السلمي للقوات المسلحة الملكية في معبر الكركرات، بعد حصاره غير الشرعي من قبل المليشيات المسلحة ل”البوليساريو” لأكثر من ثلاثة أسابيع، ذكر الدبلوماسي المغربي بأن هذا التدخل مكن من استئناف حرية تنقل الأشخاص والبضائع في هذا الممر البري بشكل نهائي، منذ 13 نونبر 2020. وأوضح أن “هذا التحرك غير الهجومي وقع في وضح النهار وبحضور بعثة (مينورسو)، التي أكدت عدم وجود أي ضحية أو أدنى مساس بالمدنيين”، مشيرا إلى أن تحرك المغرب “لقي ترحيبا كبيرا سواء من لدن سكان الصحراء المغربية أو من قبل المجتمع الدولي “.

فضلا عن ذلك، جدد هلال التأكيد على احترام المغرب والتزامه الكامل بمقتضيات وقف إطلاق النار، الذي تشرف عليه بعثة (المينورسو). وقال السفير إن هذا الموقف المسؤول للمملكة أكده جلالة الملك محمد السادس للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال الاتصال الهاتفي ليوم 16 نونبر 2020، مضيفا أن جلالة الملك أكد أيضا على أن “المغرب عازم تمام العزم على الرد ،بأكبر قدر من الصرامة، وفي إطار الدفاع الشرعي ، على أي تهديد لأمنه وطمأنينة مواطنيه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى