رياضة

“لوبوف” يعتذر بعد تصريحاته المسيئة للمغرب

الرباط اليوم

في تحليله لانتصار المغرب على بلجيكا بنتيجة هدفين مقابل لا شيء، برسم الجولة الثانية لدور المجموعات، أثار الدولي الفرنسي السابق “فرانك لوبوف” جدلا كبيرا، وغضبا وسط الجماهير المغربية.

وقال لوبوف في تصريح له، “أنا سعيد جدا من أجل المغرب. أعتقد أنه قد يكون من الصعب على الأشخاص الذين يشاهدون وضع المغرب على الخريطة. هو بلد صغير، بلد فقير يعاني فيه الكثير من الناس”.

وتابع الدولي الفرنسي السابق الذي حاز على كأس العالم سنة 1998، “معظم اللاعبين في المنتخب المغربي يأتون من فرنسا ولديهم جنسية مزدوجة”.

 

واعتبر عدد من المتابعين ما تلفظ به لوبوف إساء للمغرب، كما عابوا عليه جهله بواقع الكرة المغربية، حيث أنه لا يتواجد ضمن لائحة الفريق الوطني في قطر من اللاعبين ممن يمتلكون الجنسية المزدوجة، المغربية – الفرنسية سوى لاعبين فقط، وهما رومان سايس وسفيان بوفال.

وقد أثارت هذه التعليقات جدلا كبيرا، بين أوساط مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، حيث عبروا عن سخطهم بسبب كلام فرانك ليبووف الذي اعتبروا أنه مليء بسوء النية والأكاذيب فيما يتعلق بالمغرب.

وردا على الجدل أوضح الدولي الفرنسي السابق فحوى تصريحاته واعتذر في الوقت نفسه للشعب المغربي.

وقال لوبوف مدافع تشيلسي الأسبق: “أنا آسف إذا كان ذلك قد أساء إليكم، لكن لم يكن هذا هو الهدف. قبل كل شيء، لم أرغب في التشويه بل على العكس من ذلك إبراز الإنجاز الذي حققه المغاربة”.

وأضاف: “لقد أخطأت في قصة الجنسية المزدوجة وأنا آسف حقًا. إذا آذيت الناس، فأنا أريد حقًا الاعتذار”. مؤكدا أن لا يوجد خلفية عنصرية وراء تصريحاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى