الرئيسيةسياسة

لهذا لن تنجر الرباط وراء الرياض وتسحب السفير من طهران

محمد-السادس-طهران-599x400

الرباط اليوم: عبد الله سخير
هل تضطر الرباط، إلى قطع علاقتها الدبلوماسية مع إيران، إرضاء لحليفها الاستراتيجي السعودية؟

هذه الأخيرة تعول على حلفائها من أجل قطع علاقتهم الدبلوماسية مع إيران كورقة للضغط حيث استجابت السودان والبحرين والإمارات.

الجواب ببساطة، أن الرباط غير ملزمة بقطع ما هو مقطوع أصلا. ذلك ان علاقة المغرب بإيران دبلوماسيا متوقفة منذ سنوات على خلفية احتجاج الرباط على « تصريحات غير مقبولة » من قبل إيران ضد المغرب أثناء أزمة سياسية نشبت بين البحرين وإيران.

الأزمة الجديدة بين السعودية وإيران تأتي في الوقت الذي قطعت فيه إيران والمغرب مراحل متقدمة من أجل إعادة العمل الدبلوماسي المتوقف بين البلدين منذ الأزمة التي نشبت بسبب البحرين.

والملاحظ انه في أوج الأزمة بين إيران والسعودية، اختار المغرب لنفسه دورا غير اعتيادي، بمسك العصا من الوسط بدعوة الطرفين إلى تجنب مزيد من التوتر، حفاظا على استقرار المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى