رياضة

لماذا تأخر لقجع في إعلان الطلاق مع خليلوزيتش؟

الرباط اليوم

بدأت معالم الفترة الاستعدادية التي يخوضها المنتخب المغربي لكرة القدم تحضيرا لنهائيات كأس العالم قطر 2022، تتكشف شيئا فشيئا، إذ تم التعرف على منتخبين من قارة أمريكا الاتينية سيواجهان أسود الأطلس، ويتعلق الأمر ب”الباراغواي والتشيلي” في انتظار التأكيد الرسمي من الجامعة، وذلك خلال تواريخ الاتحاد الدولي “فيفا” لشهر شتنبر المقبل.

 

وفي وقت تتضح فيه صورة الاستعدادات، يزداد الغموض درجات بشأن مصير مدرب المنتخب المغربي وحيد خليلوزيتش، إذ مرّت قرابة شهر عن تصريح رئيس الجامعة فوزي لقجع، الذي لمّح فيه إلى قرب الإنفصال عن خليلوزيتش وتعويضه بمدرب يعمل على خلق روح جديدة داخل عرين الأسود.

 

اقتراب موعد كأس العالم الذي سيجري شهري نونبر ودجنبر المقبلين، يفاقم المخاوف في ظل عدم الحسم النهائي في ملف مدرب المنتخب.

 

ووفق المعطيات المتوفرة، فقرار إقالة خليلوزيتش جاهز وينتظر التوقيع فقط، خاصة وأن الجامعة استقرت على بديل المدرب وقد وجدت ضالتها بنسبة كبيرة في وليد الركراكي الذي أنهى عقده مع الوداد الرياضي.

 

وتشير مصادر إلى أن الجامعة تنتظر فقط انتهاء الموسم الرياضي بالنسبة لمدرب الوداد الذي مايزال أمامه لعب نهائي كأس العرش الذي لم يحدد تاريخه بعد، لإعلان نهاية مرحلة وحيد خليلوزيتش وتعيين بديل له.

 

وتؤكد كل المؤشرات أن أيام وحيد خليلوزيتش أصبحت معدودة، خاصة بعد صدور تأكيدات رسمية من قبل فوزي لقجع بعودة حكيم زياش لمنتخب المغرب قبل كأس العالم 2022، إذ كان اللاعب قد ربط مصير عدوله عن الاعتزال الدولي برحيل المدرب بعدما نشب خلاف بينهما في أحد المعسكرات الإعدادية.

 

يذكر أن المدرب البوسني قاد “أسود الأطلس” في 30 مباراة بمختلف المنافسات، حقق خلالها 20 فوزا و7 تعادلات وخسر 3 مرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى