أخبار العالم

لأول مرة.. الناتو سيضع مليلية وسبتة تحت حمايته

الرباط اليوم: متابعة

ستشمل حماية منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) ثغري مليلية وسبتة المحتلتين لأول مرة، حسب خارطة طريق الحلف الأطلسي للعقد المقبل، والتي ستتم الموافقة عليها هذا الأسبوع، وفقًا لمفهوم مدريد الاستراتيجي. هذا ما نشرته صحيفة إلباييس وعدد من الصحف الإسبانية اليوم الاثنين.

وأعلنت الصحيفة الإسبانية انه وفقا لمسودة الوثيقة التي سترفع الى القمة التي ستعقد في العاصمة الاسبانية يومي 29 و 30 يونيو، ستدرج الثغور المغربية المحتلة تحت مظلة الناتو.

وتضيف الصحيفة بأن وضع مليلية وسبتة بشكل صريح تحت حماية الناتو، سيكون نتيجة للحرب في أوكرانيا أكثر من كونه تنازلًا لإسبانيا.

وتنص معاهدة واشنطن لعام 1949 على أن أي هجوم على عضو في الحلف سيعتبر هجومًا ضد الجميع، لكن الصيغة تقتصر على ما يسمى بالفضاء الأوروبي الأطلسي، أي أراضي دول الحلفاء في أوروبا وأمريكا الشمالية والجزء الآسيوي من تركيا والجزر الواقعة شمال مدار السرطان، بما في ذلك جزر الكناري، ولكن هذه الحماية لا تشمل مليلية وسبتة.

في حين أن المفهوم الاستراتيجي الجديد يهدف إلى توضيح التزام الناتو بالدفاع عن “كل شبر من أراضيه”، على حد تعبير أمينه العام، ينس ستولتنبرغ.

وسيجري اجتماع الناتو في مدريد، نهاية هذا الشهر، بحضور 30 من قادة الناتو ونحو 5000 مشارك في الحدث، والذي استنفرت اسبانيا قواها الأمنية لتأمينه، بحشد 10.000 من رجال الشرطة والحرس المدني، في وقت تكثف فيه مدريد إجراءاتها الأمنية.

ولا يعلم مدى مصداقية هذه الخرجات الإعلامية في الجارة الشمالية، حيث تسعى أطراف في اسبانيا منذ وقت طويل إلى إدراج الأراضي المغربية المحتلة ضمن نطاق حماية الناتو. ويجهل حتى الآن كيف ستكون ردة فعل المغرب إذا حدث هذا التحول الخطير في سياسة الناتو، حيث ستكون نكسة كبيرة لموقف الرباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى