اقتصاد

كتبيون يطالبون وزير التجارة بالتدخل لإنهاء الاحتكار

الرباط اليوم

طالبت جمعية الكتبيين المستقلين بالمغرب، من وزير التجارة والصناعة، رياض مزور بضرورة التدخل لإنهاء المضاربات وحالة الاحتكار التي تطال الدفتر المدرسي.

وأكدت الجمعية في شكاية وجهتها لوزير التجارة والصناعة، على أن سعر الدفتر المدرسي، خاصة فئة الدفتر من 96 صفحة وفئة 192 صفحة، وهي الفئة الأكثر طلبا من طرف المتمدرسين و كذا المشاركين في صفقة المبادرة الملكية لمليون محفظة، ارتفع بشكل مبالغ فيه.

وأوضح المصدر ذاته، أنه بعدما كان ثمن الدفتر لا يتعدى 2.80 درهم بالنسبة لفئة 96 صفحة و5.30 درهم بالنسبة لفئة 192 صفحة في بداية شهر يوليوز، ارتفع ثمن هذه الفئة من الدفتر إلى 3.50 و6.70 درهم خلال شهر غشت.

 

كما استنكرت جمعية الكتبيين المستقلين بالمغرب، البيع المشروط الممارس من طرف منتجي هذه الفئة من الدفاتر، التي تشترط الدفع نقدا، أو اقتناء جميع فئات الدفاتر، هذا بالإضافة إلى شرط اقتناء المحافظ والأقلام مع الانتظار ما بين 20 و30 يوما من أجل التسليم، تضيف الجمعية.

وتابع نفس المصدر، أن المضاربات التي عرفتها السوق المغربية، ناتجة عن كون أن البنيات الصناعية المغربية والتي تتجلى في ثلاثة مصانع فقط، لم تتمكن من الاستجابة لحاجيات السوق الوطنية، نتيجة لغياب بنية الإنتاج والمكننة اللازمة، مردفا، أنها لجأت إلى أساليب الاحتكار والبيع المشروط والمرفوق بالزيادة في أسعار الدفتر الأكثر طلبا.

واعتبرت الجمعية، هذا الاحتكار والغلاء الذي طال الدفتر المدرسي، صورة سيئة وقاتمة عن أول تجربة يعيشها المواطن المغربي بالإضافة إلى الكتبيين تحت رحمة المصنعين المغاربة وتحت يافطة المغربة.

كما شددت، على أنها سلوكيات وأساليب تلحق أضرارا كبيرة بسلامة وسلاسة الدخول المدرسي، ناهيك عن إساءتها لصورة الحكامة والصناعة المغربية.

ودعت جمعية الكتبيين المستقلين بالمغرب، إلى التدخل العاجل والعمل على إيجاد حلول لهذه الوضعية التي وصفتها بالشاذة، والتي لم يسبق أن شهدتها السوق المغربية من قبل، وذلك بهدف إنقاذ الدخول المدرسي والأسر المغربية من جحيم الغلاء المبالغ فيه الذي أصبحت تعرفه المستلزمات المدرسية، تورد الجمعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى