الرئيسيةالرباط اليوم

قصة مثيرة لخادمة بيوت تسطو على مجوهرات عائلات ثرية في الرباط

مجوهرات-بالصور-4

الرباط اليوم
القصة التي أوردتها جريدة الصباح، في عددها الصادر يوم غد الثلاثاء 16 فبراير، كشفت أن المتهمة، البالغة من العمر 34 عاما، تعمل خادمة لدى الأسر الغنية مدة غير طويلة. وبعد أسابيع تسرق منها مجوهراتها الثمينة، ثم تنتقل للعمل لدى أسرة أخرى، حيث تختفي لمدة وتنتقل للبحث عن فرصة شغل في حي جديد وبعيدا عن مكان ارتكاب جرائمها الأولى.
وتفيد المعلومات التي أوردها نفس المصدر أن المتهمة، والتي تقطن بحي الرحمة بسلا، نجحت في تنفيذ عملياتها الست بنفس الخدعة التي سلكتها في سرقة مجوهرات قيمة في ملكية هذه الأسر، كما سطت أيضا على مبالغ مالية كبيرة وهواتف ذكية وأشياء أخرى ثمينة.
بدايات القصة تعود إلى شكاية تقدمت بها عائلة ضد المتهمة لدى مصالح الأمن بالرباط، حيث اتهمتها بسرقة مجوهرات تقدر قيمتها بـ8000 درهم، وهواتف ذكية وأشياء ثمينة سرقتها من البيت واختفت ولم تعد. وبعد أسابيع توصلت نفس المصالح بشكاية جديدة، مما دفعها لفتح تحقيق مستعجل. وبعد تحريات توصلت فرق الشرطة القضائية إلى معلومات حول المتهمة وتمكنت من توقيفها أخيرا هذا الأسبوع ببيتها بحي الرحمة بسلا وبحوزتها هواتف ومجوهرات غالية وأشياء أخرى سرقتها من العائلات.
المفاجآت التي توصلت إليها التحقيقات ملفتة وغريبة. فقد اعترفت الشابة المتهمة أنها تحصل على فرص الشغل بمساعدة وكالة وسيطة للحصول على التعاقد. كما تبين أن لديها سوابق جنائية عديدة. وأكثر من من كل هذا، فقد مرت من عدة عقوبات سجنية بتهمة السرقة والاحتيال. وكان آخرها حبسها في أكتوبر 2014، حيث قضت مدة في السجن المحلي لمدينة سلا.
ومن المتوقع أن تؤدي التحقيقات معها إلى إسقاط عدد من الأشخاص، حيث توصلت مصالح الأمن إلى أنها كانت تنفد كل عملياتها بمساعدة عدد من الأشخاص منهم من يوجد حاليا في صلب الأبحات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى