الرئيسيةالرباط اليوم

فضيحة مدويَة هزت أرجاء المستشفى العسكري في الرباط

Hopital-Militaire copie
الرباط اليوم: منى الصنهاجي

تكفل الملك محمد السادس، بعدما علم بمرض الصحافية مليكة ملاك، بتغطية كافة مصاريف العلاج. وكانت حالة مليكة ملاك الصحية أثارت حالة من التضامن الواسع من أسرتها الصغيرة والكبيرة، وكذلك من الإعلاميين والسياسيين المغاربة، وعلى مستوى مواقع التواصل الاجتماعي؛ وهو الحراك التضامني الذي طالب بتدخل ملكي مباشر، خصوصًا أن الإعلامية المغربية لا تتوفر على تغطية صحية، لقضائها مدة اشتغالها داخل “دوزيم” في وضعية متعاونة.
وبعدما تكفَل الملك محمد السادس بإجراء عمليتها الثالثة، أدخلت إلى المستشفى العسكري، وخلال إجراء العملية الجراحية الثالثة تبين أن ضمادات نسيها الأطباء، وهي ما ساهمت في تأزيم وضعها الصحي.

وتواجه المرأة التي كانت تخاطب بانتظام المغاربة في نقاش سياسي راقي من خلال برامجها الناجحة في القناة الثانية، ليس فقط المرض في صمت وشجاعة، لكن بات عليها أن تواجه وهي على سرير المرض، خطأ طبيًا فظيعًا.
وشهد أول تفاعل على مستوى الحكومة دشنه وزير الصحة الحسين الوردي، الذي اتصل بالإعلامية ملاك، معلنا التكفل بملفها الصحي بشكل مباشر، رغم أن ملف ملاك الصحي كان على مكتب وزير الاتصال في الرباط منذ مدة.

وأجرت مليكة ملاك عمليتين جراحيتين، في الآونة الأخيرة، قبل أن تحيلها تحاليل طبية إلى ضرورة إجراء عملية جراحية ثالثة عاجلة وباهظة الثمن، وهو ما دفع عددا من أصدقائها من رجال الإعلام والسياسة إلى إجراء اتصالات بالديوان الملكي، الذي أعلن تكفل العاهل المغربي بكافة مصاريف علاجها.

كشف الصحافي جواد بعيسى، أن الملك محمد السادس اتصل أخيرا، بالإعلامية مليكة ملاك شخصيا من أجل الاطمئنان على حالتها الصحية، بعد انتشار خبر مرضها في وسائل الإعلام.

وأكد بنعيسى أن ملاك أخبرته باتصال الملك وكانت سعيدة بذلك، كما أن الاتصال رفع من معنوياتها، مشيرا إلى أن الملك يتابع الحالة الصحية لملاك بعد أن أعطى أوامره بالتكفل بعلاجها على نفقته الخاصة.

وكانت ملاك تلقت، قبل أيام، مكالمة هاتفية من أحد مستشاري الملك محمد السادس، الذي أخبرها بتكفل الملك بمصاريف علاجها من الداء العضال حيث كلف الملك طبيبه الخاص بنقل ملاك الى المستشفى العسكري بالرباط، المعروف بكفاءة طاقمه الطبي وحداثة معداته.

وأجرت ملاك، صباح اليوم الأربعاء، عملية جراحية ثالثة بالمستشفى العسكري، وتكللت العملية بالنجاح وفق بنعيسى، الذي أكد أنه الحالة الصحية لملاك مستقرة حاليا.

وأضاف بنعيسى الذي يرافق ملاك في مسار علاجها، أن الطاقم الطبي استخرج من جسد ملاك ضمادتين متعفنين، كان الطبيب الذي أجرى لها عملية جراحية قبل ثلاثة أسابيع نسيها في جسم ملاك التي ظلت طيلة الأسابيع الثلاثة تتألم بسبب الضمادات، قبل أن تجري فحوصات طبية التي أظهرت وجود جسم غريب في جسدها عجل بإجراء العملية الثالثة.

وكان نشطاء “فايسبوك” قد وجهوا، قبل أسبوع، نداءً للملك محمد السادس من أجل دعم مالك في محنتها الصحية وتمكينها من العلاج على نفقة الدولة.
وجدير بالذكر أن مليكة مالك قدمت عددا من البرامج السياسية والاجتماعية على القناة الثانية “دوزيم” مثل برنامج “في الواجهة”، و”وجه وحدث”، وتطرقت إلى عدد من المواضيع المهمة والحساسة، غير أن ما لا يعلمه الكثيرون أنها على رغم من شهرتها ونجوميتها خلال التسعينيات، تعيش اليوم ظروفا مادية صعبة، إذ إنها كانت تشتغل مع قناة “دوزيم” فقط كمتعاونة، ما جعلها لم تستفد من أي تغطية صحية ولا ضمان اجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى