سياسة

غونزاليس: دخول “بن بطوش” إلى إسبانيا قرار سياسي

الرباط اليوم: محمد السلاوي

في الوقت الذي تمر فيه العلاقات المغربية الاسبانية المتأزمة من “عنق الزجاجة”، بسبب إستقبال زعيم الجبهة الانفصالية “البوليساريو”، إبراهيم غالي، المعروف ب”بن بطوش”، خرجت وزيرة الخارجية الاسبانية السابقة “أرانشا غونزاليس لايا”، بتصريح كشفت من خلاله أن دخول “بن بطوش” إلى إسبانيا هو قرار سياسي.

وقالت “أرانشا غونزاليس لايا”، أمس الخميس، إن إسبانيا لديها تقليد إنساني لا يمكن لها التخلي عنه، دون أن تكشف بشكل دقيق عن نوع هذا التقليد.

وأضافت، أن الحوار لم يغلق مع المملكة المغربية خلال فترة توليها وزارة الخارجية، وأن قنوات التواصل ظلت مفتوحة بين المغرب وإسبانيا، قبل أن تتابع بأن دخول غالي، إلى إسبانيا هو قرار سياسي وليس إداري.

وتابعت وزير الخارجية الاسبانية السابقة، أنه لا علم لها بأن يكون المغرب وراء الإطاحة بها من منصبها عقب الأزمة الدبلوماسية التي تفجرت بين البلدين بسبب قضية “بن بطوش”.

وأضافت، أن احترامها للمغرب لم يتغير، كما أن التقليد الإنساني لدولتها لن يتغير ولا تريد التخلي عنه، مؤكدة أنها ليست نادمة على ما فعلته عندما كانت وزيرة للخارجية.

ومن جانب آخر، أقدم رئيس الحكومة الإسبانية، “بيدرو سانشيز”، على خطوة، خلال القمة الأوروبية الأفريقية الأخيرة في بروكسيل، أثارت انزعاجا مغربيا.

وذكرت صحيفة “لاراثون” الإسبانية، أن رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، كان الزعيم الأوروبي الوحيد الذي التقى بزعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، على هامش أشغال القمة.

وأضافت الصحيفة ذاتها، أن غالي لم يُسمح له بالتقاط الصور مع قادة الاتحاد الأوروبي الثلاثة الذين استقبلوا رؤساء الوفود الأفريقية: الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي، وأورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، وتشارلز ميشيل، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى