RABATTODAYالرئيسيةالرباط اليوم

غرق شاب بالقرب من شاطئ الرباط.. والعائلة تشتكي تأخر الانقاذ

Rabatoday

الرباط اليوم: بدر بنعلاش
مازلت عائلة جامعي وردي المكلومة في فلذة كبدها ياسين، تنتظر ان يلفظ البحر بجثته بعد مرور أزيد من أسبوع على غرقه في المنطقة المعروفة ب “الزهرة” بالقرب من منارة شاطئ الرباط.

وحسب أحد افراد عائلة الضحية،فإن ياسين جامعي من مواليد 1999، عندما فاجأته إحدى الأمواج العالية التي ابتلعته في لحظة، قاوم بكل ما لديه من قوة،كما حاول بعض الاشخاص انقاذه، ومنهم صديقه الذي كان برفقته ، لكن دون جدوى.

وتضيف،أن رجال الوقاية المدنية لم يصلوا إلى عين المكان إلا بعد فوات الاوان،ليترك الضحية وراءه أسرة بكاملها في حزن شديد على فراقه.

نفس الألم على الفراق، مازالت اثاره في نفوس كل اصدقائه و زملائه وأساتذته بثانوية الحسن الثاني بالرباط، وهم الذين عرفوا فيه حسن الأخلاق و المعاملة.

وتبقى الاشارة إلى ان نفس المكان عرف مرارا أحداث مؤلمة راح ضحيتها غرقا العديد من الأشخاص،وهو ما يستدعي من الجهات المعنية الاسراع أولا بوضع لافتة تنبه الى خطورة المكان وتفادي الاقتراب منه،وثانيا لما لا بناء سور أو سياج عالي، خصوصا و ان المنطقة تعرف تهيئة في إطار انجاز كورنيش الرباط.

كما ان الحادث يعيد الحديث مجددا عن التأخر الذي يحصل في اسعاف أو انقاذ الضحايا في العديد من الحالات، بالإضافة الى الضرورة باتت تتطلب أكثر من أي وقت مضى تزويد عناصر الوقاية المدنية بالتجهيزات و الاليات الكافية والحديثة من أجل تحسين تدخلاتهم وفعاليتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى