خارج الحدود

عسكر الجزائر يستعجل إجراء الانتخابات الرئاسية

الرباط اليوم

جدد وزير الدفاع الجزائري، ورئيس الجيش الوطني الشعبي، أحمد قايد صالح، اليوم الإثنين، دعوته الاستعجالية لتنظيم الإنتخابات الرئاسية في الجزائر، مؤكدا أن من أسماهم بالعصابة يقومون بالتشويش على المسار الذي ينبغي أن تسير عليه البلاد، بعد الرجة السياسية الكبرى التي أحدثها الحراك الشعبي.

وفي كلمة ألقاها بالناحية العسكرية في مدينة ورقلة، قال قايد صالح في هذا الشأن، “من الأجدر أن يتم استدعاء الهيئة الناخبة بتاريخ 15 سبتمبر الجاري، على أن يجرى الاستحقاق الرئاسي في الآجال المحددة قانونا، وهي آجال معقولة ومقبولة تعكس مطلبا شعبيا ملحا”.

وطالب المسؤول العسكري الجزائري، الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، ببذل مجهود أكبر في عملها قائلا “لا يفوتني أن أجدد الدعوة للمضي قدما بعملية تقريب وجهات النظر وتوحيد الرؤى وإيجاد الآليات التي تجسد المسعى الملح المتمثل في التسريع في تنظيم الانتخابات الرئاسية.

وحدد قايد صالح أولويات عملها في “التنصيب العاجل للهيئة الوطنية المستقلة لتحضير وتنظيم ومراقبة الانتخابات، التي ستشرف على جميع مراحل العملية الانتخابية.ورفض مطلب إعداد قانون جديد للانتخابات.

وعلل هذا الرفض بعامل الوقت، مقترحا بالمقابل إجراء بعض التعديلات على القانون الحالي “ليتكيف مع متطلبات الوضع الراهن، وليس كما يطالب به البعض بأن هذا التعديل يجب أن يكون جذريا ومعمقا ويمس جميع المواد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى