الرئيسيةسياسة

عبد العزيز يراسل بن كي مون بسبب زيارة الملك نحو العيون

في أول تفاعل له بعد الأخبار التي تم تداولها حول زيارة الملك محمد السادس للعيون تخليدا للذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، اعتبر محمد عبد العزيز، رئيس ما يسمى بـ”الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”، أن هذه الزيارة “خطوة استفزازية ومنتهكة للشرعية الدولية”، وذلك في رسالة بعث بها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون.

ودعا عبد العزيز بان كي مون إلى التدخل من أجل اتخاذ ما أسماها “كافة الإجراءات المناسبة”، ودعوة أعضاء مجلس الأمن الدولي “للتدخل والحيلولة دون القيام بهذه الزيارة التي تشكل خطوة تصعيدية خطيرة، تتنكر للقانون الدولي وترفع من وتيرة التوتر في منطقة وظروف في غاية الحساسية”، على حد تعبيره.

وأكد عبد العزيز، في رسالته التي نشرها الإعلام الموالي لجبهة البوليساريو، أن الملك محمد السادس “إنما يذكر العالم بأن المملكة المغربية، وفي موقف مخالف لميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وقرار محكمة العدل الدولية، قامت باجتياح الصحراء يوم 31 أكتوبر 1975″، وفق تعبير زعيم الانفصاليين، مضيفا بأن “هذا التصرف إنما يذكر العالم بأن وجود المغرب اليوم في الصحراء هو وجود قوة احتلال عسكري لا شرعي، لا يملك لا السيادة ولا حتى حق الإدارة التي تعود، بمقتضى قرارات الأمم المتحدة، إلى القوة الاستعمارية الإسبانية”، بتعبير الرسالة.

الصياغة التي خطّت بها الرسالة كانت حادة، ويبدو من خلالها أن قيادة البوليساريو لم تستسغ أن يقوم الملك محمد السادس بزيارة الصحراء تزامنا مع ذكرى المسيرة الخضراء، حيث اعتبرت الوثيقة أن “الطرف المغربي هو الذي يرفض الامتثال لمقتضيات القانون الدولي بخصوص الثروات الطبيعية للصحراء، حيث يواصل عمليات النهب المكثف للثروات”.

عبد العزيز خاطب بان كي مون بالقول إن المغرب “هو الذي يرفض إجراء مفاوضات جادة ويعرقل جهودكم لحل النزاع، ويتعامل مع مبعوثكم الشخصي، كريستوفر روس، بأسلوب يمزج بين المماطلة والمراوغة والاستخفاف، ويرفض تطبيق مقتضى رسالة المستشار القانوني للأمم المتحدة، ميغيل دي سيربا سواريس، حول واجبات طرفي النزاع تجاه أفراد بعثة المينورسو”.

وادعى رئيس الجبهة أن “الطرف المغربي لا يتوقف عن انتهاك القانون الدولي الإنساني”، متهما المغرب بارتكاب ما أسماها “أفظع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في حق المدنيين وتعريضهم لشتى صنوف الترهيب والتعذيب والاختطاف والاعتقال، وتقديمهم لمحاكم الاحتلال، بما فيها العسكرية، لتحكم عليهم بأقسى الأحكام الجائرة”.

وتابع محمد عبد العزيز هجومه على المغرب بالقول إن المملكة تنصلت من خطة التسوية الأممية التي وقعت عليها، وصادق عليها مجلس الأمن الدولي سنة 1991، والقاضية على حد تعبير الرسالة بـ “تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي وتشكيل بعثة المينورسو”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى