وطنية

طائرات تركية مسيرة تغري المغرب

الرباط اليوم: متابعة

كشفت شركة بايكار التركية للتصنيع العسكري استعدادها لرفع إنتاجها وبناء 20 طائرة مسيرة شهريا، نظرا لارتباطها بعقود تصنيع مع عدد من الدول، من ضمنها المغرب.

وقالت الشركة وفق ما نقلته وكالة “بلومبيرغ” للأنباء، إنها تتطلع لزيادة طاقتها الإنتاجية من الطائرات المسيرة من نوع “بريدقدار تي بي 2” و”أقنجي”، بهدف تسليم الطلبات المتراكمة لأزيد من ثلاث سنوات.

وأوضح المصدر ذاته أن الشركة أبرمت عقودا “بعضها طويل الأمد” مع 22 دولة، من بينها المغرب وأوكرانيا.

واعتبر محمد الجديد، خبير أمني مغربي أن الصفقات التي تبرمها المملكة مع تركيا، لشراء طائرات مسيرة، هدفها تطوير الترسانة الحربية، وخلق شراكات و تنويع موارده و شركائه على مختلف المستويات “لذلك من غير المفاجئ أن يعقد صفقات من هذا النوع مع تركيا خاصة أن الشراكات بين الطرفين عرفت تطورا مهما في الآونة الأخيرة”.

ويرى الخبير الأمني في تصريح لجريدة “مدار21” أن الرباط تسعى، بهذه الصفقات، لصد التهديدات وشل التحركات العدائية بالصحراء المغربية لجبهة البوليساريو الانفصالية وتحقيق نوع من توازن القوى مع الجزائر.

وقال إن حجم وميزانية الصفقات التي يبرمها المغرب مع تركيا في الأونة الأخيرة، يبين أن المملكة أضحت تعتبر تركيا مصدرا لأسلحتها، إضافة إلى عدد من الدول الأخرى، في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان تقرير بموقع “تاكتيكال ربورت” المتخصص في أخبار الأمن والدفاع قد أكد بداية السنة الجارية أن المفاوضات بدأت بين البحرية الملكية المغربية وتركيا في أكتوبر الماضي، وتصل القيمة الإجمالية للصفقة حوالي 222 مليون دولار. ويشير التقرير إلى أن موعد التسليم حدد في النصف الثاني من السنة الجارية 2022.

كما أشار “منتدى فار ماروك” أن الرباط طلبت في أبريل الماضي 13 طائرة من طراز بريدقدار تي بي 2 “في إطار مسلسل تطوير وتجديد ترسانة القوّات المسلّحة الملكيّة، حتّى تكون على أعلى درجات الحداثة والكفاءة والجاهزيّة لمواجهة كافّة الأخطار”.

وأشار إلى أن الاهتمام المغربي بالطائرات المسيرة، وخاصة التركية منها، نابع من أن الأخيرة أظهرت تنافسية في سوق الأسلحة الدولية، نظرا لفعالياتها ودقة استهدافها “وأتبتث جاهزيتها بالميدان بمناطق نزاع، إضافة لسعرها الذي يعد رخيصا مقارنة بتكنولوجيات حربية أخرى في الصنف نفسه”.

وفي السياق ذاته، ذكرت صحيفة “غارديان” البريطانية أن طائرة بيرقدار تعد العامل الحاسم في تغيير قواعد اللعبة في الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا.

وحسب مسؤولي بايكار، وفق الوكالة الدولية، فإن النموذج الجديد لـ”تي بي” الذي تهدف الشركة لزيادة إنتاجها فيه، يتميز بأنها صاحبة القدرات القتالية الأعلى في العالم، حيث تستطيع التحليق لمدة ساعة و 16 دقيقة.

كما تبلغ قوة محركها الهوائي، بمجموع 1500 حصان، وتتمتع بقدرة تحمل طويلة على ارتفاعات عالية، إضافة إلى أنها تحمل رادارا من تطوير شركة “أسليلسان” وأنظمة اتصال تمكنها من جمع معلومات عن طريق تسجيل البيانات التي تتلقاها من أجهزة الاستشعار والكاميرات الموجودة في الطائرة.

ووصف المسؤولين النموذج الجديد ب”الفريد”، لأنها تستطيع اكتشاف زوايا الميل والوقوف واتجاه للطائرة من دون الحاجة لأي أجهزة استشعار خارجية أو نظام تحديد المواقع العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى