RABATTODAYالرئيسيةالرباط اليوم

شرطة الرباط توقف وسيطة في تهجير الجميلات للخليج

8864

الرباط اليوم: متابعة
أوقفت الشرطة القضائية بالرباط، أخيرا، مبحوثا عنها من أجل النصب عن طريق تهجير الفتيات الحسناوات للإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر. الخبر نقلته يومية “الصباح”، في عددها الصادر غدا الخميس.

وذكرت الجريدة، في مقال على صفحتها الأولى، أن الموقوفة ظلت مختفية عن الأنظار منذ ستة أشهر، ونصبت لها الضابطة القضائية كمينا بالتعاون مع فتاة أوهمتها أنها على استعداد لملاقاتها وتسديد الباقي من المبلغ المالي المتفق عليه في تهجيرها إلى الخليج العربي من أجل الاشتغال في ميدان الحلاقة.

وتابعت اليومية، نقلا عن مصادرها، أن الظنينة أقرت فور وضعها رهن الحراسة النظرية أن وسيطين يقيمان بالإمارات العربية هما من تسلما المبالغ المالية المتفق عليها مع الراغبات في السفر إلى البلدان سالفة الذكر، مؤكدة أنها كانت بدورها ضحيتهما حينما طلب منها المتهم الرئيسي البحث لهما عن شابات حسناوات يرغبن في الهجرة قصد الاشتغال في مهن السياحة والحلاقة.

وتردف الجريدة، أن المشتكيات سلمن مبالغ مالية للمتورطين في الفضيحة تراوحت ما بين خمسة آلاف درهم ومليوني ونصف مليون سنتيم، وبعد فوات الآجال المتفق عليها في حصولهن على التأشيرات تبين وقوعهن في فخ الخداع، وحينما رغبن في استرجاع أموالهن المسلمة إلى الموقوفة، اكتشفن أنها تخلصت من رقم هاتفها المحمول، وظلت العلبة الصوتية هي مخاطبهن الرئيسي.

أقر الضحايا أمام ضباط الشرطة القضائية أن الموقوفة كانت توهمهن أن لديها علاقات وطيدة مع مسؤولين بسفارات البلدان الخليجية بإمكانهم التسريع في حصولهن على تأشيرات السفر، مؤكدة لهن أن العديد من الشابات سافرن عبر وساطتها وحصلن على فرص عمل برواتب مريحة، ما شجع المطالبات بالحق المدني على تسليمها المبالغ المالية.

اعتقال وسيطتين

وحررت الضابطة القضائية مذكرتي بحث في حق الوسيطتين اللذين يقيمان بدول الخليج بعدما جمعت معطياتهما الشخصية والتعريفية انطلاقا من التصريحات، التي أدلت بها الموقوفة الرئيسية من قبل أمن الرباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى