خارج الحدود

شخص يملك مسجدا ببروكسيل يعتدي على المصلين بالعصي

الرباط اليوم: ناظورسيتي

من العجب أن فيديو هذا الحدث، توصل “ناظورسيتي” بنسخة منه، حيث جرى تصويره بمسجد (حمادي) المسمى في الأصل “التوحيد” ببروكسيل، الأخير الذي قالت مصادر محلية، بأنه مملوك للمسمى “حمادي” الذي قام ببنائه من ماله الخاص، وعوض أن يسلمه للجماعة المسيرة، أو للجنة من المصلين، أضحى يتحكم في شتى أموره وتعييناته ومشاييخه الذين عانوا وطأته على غرار المرحوم الشيخ عبد السلام الخراز عضو المجلس العلمي المحلي ببلجيكا.

وقال الفاعل المدني الريفي المغربي محمد الشرادي، بأن صاحب المسجد الذي يظهر في الفيديو المتداول، يطرد بصفة مستمرة المصلين، حسب مزاج متقلب، بدعوة أنه “صاحب المسجد”، فيما نشب بينه وبين مشاييخ كبار وأئمة ومصلين، خلافات كبيرة، بسب تسلطه وتدخله في خطب ووعظ، ومن بينهم الشيخ عبد السلام الصنهاجي،.

من جهتها أوردت مصادر محلية أن المدعو “حمادي” الذي يظهر في الحادثة بمسجد التوحيد قرب محطة كار دو ميدي، خلف شارع ستالين غراد وهو المعتدي يدعى حمادي هو صاحب المحل الذي أقيم فيه المسجد ،منذ القدم و هو يتهكم و يتهجم على الأئمة و المشايخ الأجلاء منهم الشيخ عبد السلام الخراز رحمه الله الذي عانى من بطشه و جبروته كثيرا ،وقبله الشيخ الصنهاجي عبد السلام وآخرون، معروف ظهزره في بمواقف تعادي الملكية المغربية، والمواقف الوطنية الواضحة، ما انجلى أيام التصويت على الدستور المغربي في العامين، تسعمئة وألف وستة وتسعون، المغربي، ومحاولاته الفاشلة بالتشويش من داخل المسجد وخارجه. (تضيف المصادر).

 

هذا وكشفت المصادر أن صاحب المسجد، يعد أكثر عدوانية ضد المغرب، و ملكه أعلنها بعدة مواقف أضحى معروفا كذلك بمعاملته السيئة مع المصلين، مرددا في كل مناسبة بأن المسجد ملكه يدخل من يشاء و يخرج من يشاء.

وأمام صمت الجهات المعنية المسؤولة ببلجيكا، فالمسجد يعتبر مجرد جمعية، كما هو الحال في باقي مساجد أوروبا، ورغم ذلك تظل وصمة العنف بالمسجد مستمرة، وما يجري من إساءة للدين الإسلامي، الحنيف بمعاملات هذا الشخص اللاإنسانية لجميع مرتادي مسجد “حمادي”

وتتقاطر شكاوي المصلين بذات المسجد، حول تصرفات هيستيرية من طرف “صاحبه” في الوقت الذي من المفروض أن يحس المسلمون بالأمان في بيوت الله، خصوصا في ديار بلجيكا غير المسلمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى