RABATTODAYالرئيسيةالرباط اليوم

سوق العكاري في الرباط يعيش مأساة كارثية

20160504_111416-1024x768

الرباط اليوم: برلمان.كوم

وعود كاذبة، تملص المجلس البلدي، معاناة، إفلاس، ديون… عبارات وصف بها بائعو الخضر والفواكه بالسوق البلدي جنان العكاري بالرباط، وضعيتهم في السوق الذي وصفوه بالسوق “الفاشل بكل المعايير”.

في حوار لبرلمان.كوم مع الأمين العام لجمعية جنان العكاري  وأمين السوق البلدي، عبد الرحيم بنكار، عبر الأخير عن المعاناة والمأساة التي يعيشها الباعة بالسوق المحدث سنة 1992 والمحتوي على ما يناهز 220 بسطة بيع، مساحة كل واحدة منها لا تتجاوز 2 متر مربع، بعد الانتهاء من تهيئته سنة 2002،.

وأكد أمين السوق أنه منذ اليوم الأول وجد مهنيو القطاع المستفيدون وقتها والذي لم يتجاوزوا 100 شخص، أنفسهم أمام سوق ب220 بسطة، خصص جزء كبير منها لأشخاص بعيدين كل البعد عن المهنة، استفادوا كمقابل لأصواتهم في انتخابات سابقة أو كنوع من اقتصاد الريع يأتي بالنفع على أشخاص يملكون بسطات ويقومون بكرائها لأشخاص آخرين، اضافة لأشخاص استفادوا دون أن يلتحقوا ببسطاتهم ليوم واحد، علما أن القانون المنظم يفرض سحب البسطة من مالكها في حال لم يعمل بها لمدة ثلاثة أشهر.

هذا وأضاف بنكار، أن تهيئة السوق شابتها اختلالات منذ البداية، أغرقته في مشاكل لا تحصى، كضيق الممرات ما يدفع الزبناء للعزوف عن السوق نظرا لصعوبة التحرك بين الممرات، والمساحة الصغيرة جدا لبسطات البيع المخصصة لكل بائع والتي لا تتعدى 2 متر مربع، والتي لا تناسب طبيعة المهنة، ولا الحالة الصحية لبعض الباعة الطاعنين في السن أو ذوي الاحتياجات الخاصة، والذين يجدون صعوبة في صعود درج يتعدى علوه 50 سنتيمتر.

وأشار الأمين العام لجمعية جنان العكاري وأمين السوق البلدي، إلى ضعف البنيات التحتية كالسقف القصديري للسوق وقلة النظافة والإضاءة المتصلة بتلك الخاصة بالحي؛ ما يخلق مشكلا للباعة حيث غالبا ما يجدون أنفسهم في ظلام حالك مباشرة بعد العصر.

وينضاف إلى كل ذلك -حسب ذات المصدر- الفصل بين سوق الخضر والفواكه وسوق اللحوم الحمراء وسوق الأسماك، الذي فضل مستخدموه البيع العشوائي في الشارع، بعد أن التحقوا بالسوق “النموذجي” وتضرروا كثيرا لعدم توفر البنيات التحتية الملائمة لكل مهنة، وقلة الزبائن، ليأتي السور العشوائي المبني مؤخرا أمام السوق ليزيد الطين بلة، بعد أن أبعدت السوق وأغلقت مرآب السيارات الذي كان مخصصا للزبناء.

20160504_111321

“حنا جالسين كانضيعوا ووليداتنا ورزقنا كيضيع، ماكاين بيع ماكاين شرا، هاد السلطات هرسونا بهاد السوق وكاع أنواع المشاكل داروهم لينا فيه”، هكذا وصف شيخ تجاوز السبعين من عمره ما يعيشه في هذا السوق، في حديثه عن الخضروات والفواكه التي تفسد وينتهي بها المطاف في مكب النفايات، نظرا لقلة الزبائن وغياب ظروف التخزين وحفظ السلع بالسوق، الذي وجد العاملون به أنفسهم يقضون اليوم في انتظار زبون أو اثنين لمحاولة جني دريهمات يدفع بها سومة اكتراء مسكنه على الأقل.

20160504_111253

هذا وأجمع التجار المتضررون على مطالبهم، بإعادة تهيئة السوق النموذجي بمواصفات تليق باسمه وتحترم خصوصيات المنتوجات المعروضة، سواء في البقعة الأرضية التي كانت بها سابقا دور الصفيح بزنقة الركراكي أو إعادة إصلاح السوق الحالي، وتوفير الأمن داخل وفي محيط السوق، وتوفير الإنارة طوال اليوم وفصلها عن إنارة الحي، وإحصاء البائعين المهنيين وتصفية القطاع من المتطفلين غير المتوفرين على رخصة لمزاولة المهنة.

كما دعا هؤلاء التجار إلى دمج السوق البلدي المتواجد بزنقة أحمد بنموسى والذي يضم باعة اللحوم والأسماك، مع سوق جنان العكاري للخضر والفواكه وتوفير النظافة والحراسة الليلية لتحريك النشاط التجاري بالسوق وتأمين سلامة وأمن المواطن والتاجر وإنشاء موقف خاص للسيارات.

20160504_111458

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى