رياضة

سر ياسين بونو يهز إسبانيا

الرباط اليوم

أثارت تصريحات حارس المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، ياسين بونو، في البرنامج الوثائقي “الحالمون” جدلاً واسعًا في إسبانيا، وأدت إلى توجيه انتقادات كبيرة لحارس المنتخب الإسباني، أوناي سيمون، بسبب الكشف الذي قام به بونو عن سره قبل ضربات الجزاء في مباراة تأهل المغرب إلى ربع نهائي كأس العالم 2022 في قطر.

في البرنامج الوثائقي “الحالمون”، شارك ياسين بونو بعفويته المعتادة ببعض الطرائف التي رافقت رحلة المنتخب المغربي في البطولة العالمية الأخيرة، ومن بينها الحديث الذي دار بينه وبين حارس المنتخب الإسباني قبل ضربات الجزاء التي حسمت المباراة وأدت إلى تأهل المغرب.
وقد كشف بونو عن سر الحارس الإسباني أوناي سيمون، حيث أفاد أنه طلب منه عدم الاقتراب من الورقة التي تحتوي على أرقام لاعبي المنتخب المغربي وأماكن تسديدهم لضربات الجزاء، وأخبره أنه سيتركها في المرمى. وقد طمأن بونو سيمون بشأن ذلك ونصحه بإخفاء الورقة جيدًا.

بعد أن عرف بخطة الحارس الإسباني، قام بونو بطلب من اللاعب عبد الحميد الصابيري، الذي كان أحد المسددين الأوائل، تغيير اتجاه ضربة الجزاء التي ينفذها. وتجاوب الصابيري مع ذلك من خلال حركة رأسه ونجح في تسجيل هدف في شباك إسبانيا.

لم يمر كشف ياسين بونو عن سر الحارس الإسباني دون أن يثير اهتمام وانتقادات واسعة في الصحافة الإسبانية. تم تداول الخبر في عدد من الصحف الرياضية الرائدة تحت عنوان “السر الذي حرم إسبانيا من المونديال”، حيث تم تسليط الضوء على دور بونو في تغيير مسار ضربات الجزاء وتأثيرها على نتيجة المباراة وتأهل المنتخب المغربي.

وعلى إثر ذلك، شهدت بعض القنوات التلفزيونية الإسبانية عرض مقطع من برنامج “الحالمون” وترجمته، مما أدى إلى اندلاع هجوم كبير على حارس المنتخب الإسباني، أوناي سيمون.

تعرض سيمون لعدة انتقادات حادة بسبب تسريب الخطة الخاصة بركلات الجزاء للمنتخب الإسباني، مما أثار غضب الجماهير والصحافة وتسبب في تشكيك كبير في قدراته ومهاراته كحارس مرمى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى