الرئيسيةالرباط اليوم

سبعة مستشارين بمجلس الرباط لم يعيدوا إلى الجماعة سياراتها منذ 2009

IMG_4670

الرباط اليوم: اليوم24

كشف مصدر مطلع لـ “اليوم 24″ أن فضيحة سيارات من العيار الثقيل تفجرت في مجلس مدينة الرباط.

وتتعلق الفضيحة، بحسب المصدر نفسه، بسبعة مستشارين لم يعيدوا إلى الجماعة سياراتها منذ انتخابات 2009، حيث ظلوا يستعملونها على الرغم من مراسلتهم من طرف فتح الله ولعلو، الرئيس السابق للمجلس قبيل انتخابات 4 شتنبر 2015.

ومباشرة بعد مراسلة فتح الله ولعلو أعاد مستشارو المجلس السيارات إلى مرآب الجماعة، إلا أن سبعة منهم قرروا عدم الاستجابة والاحتفاظ بالسيارات في تحد سافر للقانون والمساطر الجاري بها العمل.

وكشف المصدر نفسه أن من بين المستشارين السبعة ثلاثة ينتمون إلى حزب الأصالة والمعاصرة، واحد منهم قام بتسليمها إلى أخيه، الذي يشتغل موظفا بالجماعة نفسها.

والمثير في الأمر، أيضا، أن مستشارين من بين السبعة لم ينتخبا في استحقاقات 4 شتنبر، ومع ذلك لايزالان يحتفظان بسيارتي الجماعة.

وأوضح المصدر ذاته أن من بين هؤلاء مستشاران في الأغلبية، واحد منهم سلمها إلى زميل له في المعارضة، ما دفع رئيس مجلس مدينة الرباط إلى مراسلة المستشارين السبعة منذ أول يوم قضاه في الجماعة، لكن من دون جدوى.

وأبرز المصدر نفسه أن الرئيس محمد الصديقي وجه مراسلة أخرى إلى المستشارين وطلب منهما إعادة سيارات الجماعة، مبرزا أنه منحهم مهلة 10 أيام، وإلا سيضطر إلى استعمال القوة ونشر أسمائهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى