سياسة

زيادة الأجور أبرز نقاط اجتماع لفتيت والنقابات

الرباط اليوم

بعد دخول وزارة الداخلية على خط الحوار الاجتماعي، الذي عرف جمودا بين الحكومة والنقابات، عقد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، مساء أمس الثلاثاء اجتماعا مع وفد من نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

وكشف بلاغ أًصدرته الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أن اللقاء دار حول الانحباس الذي يعرفه الحوار الاجتماعي لأكثر من سبع سنوات، والذي أدى إلى تنظيم العديد من الاحتجاجات العمالية والاضرابات القطاعية، كما تم الوقوف على النزاعات الاجتماعية في العديد من الأقاليم وضرورة تدخل الولاة والعمال بصفتهم رؤساء اللجن الإقليمية للبحث والمصالحة وفق مقتضيات قانون الشغل، ووقف كل أشكال المتابعات القضائية في حق الكونفدراليين.

وأشار البلاغ أن الكاتب العام للكونفدرالية أكد على ضرورة تنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، وعلى ضرورة الاستجابة للملف المطلبي الكونفدرالي الذي تسلمته الحكومة خلال الجولات الأخيرة للحوار الاجتماعي، وعلى رأسها الزيادة العامة في الأجور والتعويضات، والزيادة في الحد الأدنى للأجر والمساواة في الحد الأدنى للأجر بين القطاع الفلاحي والصناعي الخدماتي.

كما طالبت الكونفدرالية بمراجعة الضريبة على الدخل، وإعفاء المتقاعدين منها، واحترام الحريات النقابية بإلغاء الفصل 288 في القانون الجنائي والمصادقة على الاتفاقية الدولية رقم 87. إلى ذلك، اتفق لفتيت مع وفد الكونفدرالية على عقد لقاء آخر من أجل تقديم الأجوبة على المطالب التي تقدمت بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى