سياسة

رفض ولوج الجامعات بالبكالوريا “القديمة” يجر احتجاجات على الميراوي

الرباط اليوم

مع كل بداية دخول جامعي في المغرب، تتجدد الانتقادات الموجهة إلى وزارة التعليم العالي والبحث والعلمي والابتكار بخصوص “تضييق الخناق” على حاملي البكالوريا “القديمة”.

وترفض جل الجامعات في المغرب طلبات حاملي البكالوريا “القديمة” من إتمام دراستهم العليا بها. وتشترط الحصول على بكالوريا “حديثة”.

ويرى المنتقدون للقرار بأنه غير دستوري لأنه يحرم الحاصلين على شهادة معترف بها من التسجيل في الجامعات. ويورد هؤلاء بأن الشهادات التعليمية لا تقبل “التقادم”. وتلجأ جل الجامعات إلى استبعاد البكالوريا “القديمة” تحت ذريعة تجنب السقوط في الإكتظاظ.

 

وأورد هؤلاء، بأن الشهادات التعليمية ليست عرضة “للتقادم”. فيما تلجأ معظم الجامعات إلى استبعاد البكالوريا “القديمة” بذريعة تجنبها للوقوع في الإكتظاظ برحابها.

وذكرت النائبة البرلمانية ريم شباط، في سؤال كتابي وجهته إلى وزير التعليم العالي، بأن شهادة البكالوريا شهادة صالحة في كل زمان ولا يوجد هناك سند قانوني، يمنع الراغبين بالتسجيل في الجامعات ببكالوريا قديمة، كونها ليست لها مدة صلاحية محددة.

وتساءلت ذات البرلمانية، حول التدابير التي تعتزم وزارة التعليم العالي القيام بها لمنح الفرصة للحاصلين على البكالوريا القديمة للتسجيل بالجامعات.

ولجأ العديد من الطلبة، إلى المحاكم الإدارية، ونجحوا في استصدار أحكام قضائية لصالحهم، لكنهم لم يتمكنوا من تنفيذ هذه الأحكام ضد الجامعات، ما دفع عددا من المتتبعين إلى التأكيد على أن القرار مرتبط بتوجهات للسياسة التعليمية، ويحتاج تجاوزه إلى تدابير حكومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى