وطنية

رحلات بحرية من المغرب نحو أوروبا

الرباط اليوم

تنسق فرنسا مع السلطات المغربية، في قرارها القاضي بإجلاء المواطنين ذوي جنسيات أوروبية من العالقين فوق التراب الوطني بالمغربـ، على متن سياراتهم وذلك في ظل استمرار إغلاق الحدود البحرية لحدود ساعة كتابة هذا الخبر.

وأورد السفارة الفرنسية بالرباط، في منشور سابق لها، بأنه ومن أجل السماح بعودة المواطنين الفرنسيين والأوروبيين والمقيمين الدائمين في فرنسا الذين يسافرون في سيارات مسجلة في أوروبا، ستنشئ السفارة عبارة خاصة بالتعاون مع السلطات بالمملكة المغربية.

هذا، وذكر في المنشور السالف الذكر، بأن الهدف من اعتماد عبارة ناقلة، هو إجلاء الرعايا العالقين مع سياراتهم ابتداء من يوم السبت 12 مارس 2022 من ميناء طنجة المتوسط إلى مرسيليا، كما تم وضع رابط خاص للراغبين في الاستفادة الرحلة على متن تلك العبارة ممن تتوفر فيهم الشروط المذكورة.

وتقول سفارة فرنسا بالرباط، بأن المعابر والرحلات البحرية الخاصة لا تعمل إلا في الاتجاهات المغربية الفرنسية، وفي حالة الخروج من الأراضي المغربية وحتى إشعار آخر، لن يتمكن الأشخاص المعنيون من العودة بسياراتهم حاليا بسبب تعليق السلطات المغربية للحدود البحرية.

من جهة أخرى، وفيما كانت السلطات الحكومية تعلن فتح الحدود لاستئناف الرحلات الدولية الجوية في السابع من شهر فبراير الجاري، تبقي السلطات نفسها قرار الإغلاق ساريا في جميع الموانئ البحرية وتوقف الرحلات عبرها.

ولا تزال وزارة النقل واللوجيستيك، لم تعلن مديريتها للملاحة البحرية والتجارية، عن أي موعد لاستئناف الرحلات البحرية، وفي المقابل خرجت ببلاغ يؤكد استمرار الإغلاق في وجه الرحلات البحرية إلى إشعار لاحق بسبب فيروس كوفيد 19.

وأوضحت نفس المديرية، في بلاغها، بأنها بأن قرار تمديد الإغلاق يستثني وسائل النقل الدولية من شاحنات لنقل البضائع ونقل الإرساليات.

ويأتي هذا بينما وضعت اللجنة المشتركة بين الوزارات لتدبير الأسفار الدولية مجموعة من الشروط التي سيُطَالَبُ بها المسافرون إلى خارج التراب الوطني أو الراغبون في الولوج إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى