خارج الحدود

رئيس حكومة السودان “الجديد” يحدد أولويات المرحلة الانتقالية

الرباط اليوم

رسم رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الذي جاء تعيينه في هذا المنصب كثمرة لتقاسم السلطة بين العسكر والمدنيين، معالم المرحلة الانتقالية التي ستعبر بالسودان نحو الديموقراطية والتداول السلمي على الحكم بالإحتكام إلى صناديق الاقتراع.

وحدد حمدوك أولويات المرحلة الانتقالية التي ستمتد على 3 سنوات  في إيقاف الحرب، وبناء السلام وحل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يجتازها السودان، مشددا على أن هناك قضايا لا تقبل المساومة، مثل معالجة الفقر ومجانية التعليم والصحة.

وأضاف حمدوك أن حكومته المرتقب تشكيلها قريبا، ستركز على بناء اقتصاد سوداني قائم على الإنتاج لا على المعونات والهبات، وعلى سياسة خارجية معتدلة تراعي المصلحة العليا للبلاد.

وكان حمدوك قد دعا في وقت سابق بعد عودته إلى البلاد، وعقب اختياره رئيسا للوزراء، إلى إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين، موضحا أن السودان منذ الاستقلال لم يشهد توافق النخب السياسية حول إدارة خلافاتهم عبر مشروع وطني جامع.

وشدد رئيس الوزراء السوداني في ذات التصريح على ضرورة الاتفاق حول برنامج يحدد كيف يُحكَم السودان لا حول من يحكمه. مشيرا إلى أن السودان هو السادس في حجمه بأفريقيا، ويجب أن يحتل المكانة اللائقة به على الصعيد العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى