أخبارهن

خرافات عن الحمل الثاني لا تصدقيها

الرباط اليوم

ترى الأمهات والجدات أن الحمل الأول يكون صعباً على الأم الصغيرة بكل المقاييس، ومن كل الجوانب سواء من ناحية الحمل والوحم والولادة التي تتعسر وتطول مدة «الطلق».

ويرين أن باقي الولادات بعد ذلك تكون سهلة؛ لأنه قد حدثت توسعات مع الأم، وأنها قد اعتادت الحمل والولادة، وعلى ذلك فقد روجن المعتقدات التالية:

• الوحم في الحمل الأول «البكرية أو البكر» يكون شديداً، ولكن تخف وطأته في الحمل الثاني والثالث والمتكرر، ثم يختفي تماماً في بعض الأحيان.
• بطن الأم البكرية، التي تحمل لأول مرة، يكون صغيراً جداً، وكما تقول الجدات «عروسة وحامل وحملها بظهرها».
• ولادة الحامل في الحمل الثاني تكون سهلة وسريعة، ولا تحتاج للرعاية في المستشفى غالباً.
• ليس هناك داع للفحوصات الطبية مثل الدم والضغط والسكر في الحمل الثاني؛ لأن الخطر يكون في الحمل الأول فقط.
• إذا كان الوحم شديداً في الحمل الأول وزادت أعراضه أنجبت السيدة الحامل بنتاً، فمعنى ذلك أن كل وحم شديد في المرات القادمة يعني أنها ستضع بنتاً، وهذا ما يوتر نفسية المرأة التي تحب إنجاب الذكور؛ بسبب التفرقة في المجتمعات العربية بين البنت والولد.
• تعتقد الأمهات والجدات أن التغذية الجيدة للأم تحتاجها في الحمل الأول فقط.
• تترك الحامل لأول مرة وهي تتلوى من ألم المخاض، ولا تقدم لها مساعدة، ويطلق على الأعراض المصاحبة للألم هذا بـ«التحاسيس»، ويعني أنه دلع البكرية، ولا يجب أن تهرع للطبيب رغم خطورة الوضع أحياناً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى