رياضة

حكيمي.. جوكر المغرب يتقمص ألف وجه بالملعب

الرباط اليوم: كووورة

أصبح النجم المغربي أشرف حكيمي، لاعب بوروسيا دورتموند الألماني، حديث الكرة العالمية بعد تألقه مع أسود الفيستيفال ومساهمته في ريمونتادا رائعة قادت ناديه لقلب تأخره أمام إنتر ميلان بهدفين لانتصار رائع بثلاثية عززت من فرصه بمجموعات دوري الأبطال.

حكيمي نال إشادة كل الجماهير والنقاد الذين أثنوا عليه ووصفوه بالمكسب الكبير للكرة المغربية وبأنه أحد أفضل الأظهرة على مستوى العالم حاليًا.

واستحق حكيمي خلال السنوات القليلة الماضية أن ينال لقب “الجوكر”، نظرًا لإجادته المذهلة في مختلف المراكز التي وظفه المدربون فيها، منها الظهير الأيمن والأيسر، وكذلك الجناح وصانع الألعاب.

ويرصد كووورة محطات في رحلة تألق حكيمي الواعد والذي احتفل قبل يومين فقط بعيد ميلاده الـ21، وتألقه في مختلف المراكز التي لعب فيها.
القلب مغربي

قبل شهر من الآن أطل أشرف حكيمي في حوار مطول مع صحيفتي “ماركا” و”آس” المقربتين من النادي الملكي واللتان تنقلتا خصيصا لمحاورته في ألمانيا بعد انفجاره رفقة دورتموند في البوندسليجا ودوري أبطال أوروبا.

وكان سؤال حكيمي بشأن أسرار اختياره اللعب للمغرب بدل إسبانيا وما إن كان نادمًا على هذا القرار فأجاب “لا لست نادمًا، أنا مغربي وارتباطي كبير بالإسلام وهذا سبب اختياري منتخب بلادي والذي تم بالقلب”.

وأضاف “لقد حظيت بالتقدير اللازم ودخلت الأجواء سريعًا وأسرتي كانت بدورها حاسمة في عملية الاختيار وأنا في وضع مثالي الآن”.

وكان حكيمي الذي تدرج داخل جدران ريال مدريد، قد صدم الإسبان قبل 4 سنوات تقريبًا باختياره المغرب، بعدما راهنوا عليه ليسير على درب مواطنه منير حدادي لاعب برشلونة السابق والذي فضل إسبانيا على اللعب للأسود.

فرصة زيدان
 

يدين أشرف حكيمي، بالكثير للفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد الحالي، الذي كان أول من وثق به ومنحه فرصة الظهور المتكرر قبل موسمين رفقة نادي ريال مدريد.

وفي غالبية المباريات التي لعبها حكيمي بديلًا للدولي الإسباني داني كارفخال في الرواق الأيمن، كان متفوقًا ونال إشادات واسعة من جماهيره ومن مدربه.

وفوجئ الجميع بعد رحيل زيدان بتعاقد النادي الملكي مع الظهير الأيمن لنادي سوسيداد أودريوزولا وإعارة اللاعب المغربي لبوروسيا دورتموند الألماني.

اكتشاف رينارد

فاجأ الفرنسي الآخر هيرفي رينارد، مدرب أسود الأطلس السابق، الجميع بضم حكيمي صاحب الـ19 عامًا آنذاك، ليمنحه أدوارًا غريبة عنه مناقضة تمامًا لدوره الأصلي داخل ريال مدريد وهو الظهير الأيمن.

Volume 0% 
رينارد وأمام النقص الذي عانت منه كتيبة الأسود، بمركز الظهير الأيسر، قرر الاعتماد على حكيمي في هذا الرواق خلال منافسات مونديال روسيا 2018 وأمم أفريقيا هذا الصيف بمصر.

ورغم صعوبة المهمة، إلا أن حكيمي تألق أمام نجوم إسبانيا والبرتغال، لاسيما زميليه السابقين داخل ريال مدريد داني كارفاخال وكريستيانو رونالدو.

نقلة هجومية

اكتشف لوسيان فافر، مدرب نادي دورتموند الألماني، في حكيمي موهبة أخرى، جعلته يمنحه مهامًا هجومية كبيرة ويوظفه في دور جديد ليشغل دور الجناح المتقدم.

هذا التحول مكّن حكيمي من تأكيد قيمته أمام مرمي المنافس، بأن أصبح أول لاعب مغربي يسجل ثنائية مرتين في مباريات دوري أبطال أوروبا ليصل اليوم إلى 4 أهداف في المسابقة ويصبح هدافًا للفريق الألماني، كمل سجل هدفين في البوندسليجا وعددًا لا يستهان به من التمريرات الحاسمة لزملائه.

لوسيان فافر تحدث عن الأسد المغربي، في تصريحات إعلامية عقب لقاء الأمس، قائلًا “من يملك حكيمي يملك لاعبًا إضافيًا داخل التشكيلة” في إشارة لتعدد اختصاصاته.

صانع ألعاب

أضاف أشرف حكيمي دورًا جديدًا لسلسلة الأدوار التي تقلدها من خلال توظيفه من طرف مدرب الأولمبي المغربي السابق باتريس بوميل، حيث وظفه كلاعب صانع ألعاب “كلاسيكي” في مواجهتي مالي بتصفيات أمم أفريقيا لأقل من 23 عامًا.

وقدم حكيمي مباراة كبيرة رفقة الأولمبي المغربي ولم يظهر متأثرًا بهذا التوظيف الغريب عنه والذي يصعب على لاعب مدافع أو يلعب على الطرفين الإجادة فيه بسهولة.

مثال خليلوزيش

كان وحيد خليلوزيتش، مدرب منتخب المغرب الحالي، قد أثار الجدل، عندما انتقد لاعبي الدوري المغربي في إحدى المؤتمرات الصحفية، وأكد أنهم يفتقدون للياقة البدنية.

وضرب المدرب البونسي المثال بأشرف حكيمي، وقال إنه يلعب كرة القدم، بينما يمارس لاعبو الدوري  رياضة أخرى، في إشارة إلى الإيقاع الذي يلعب به، واللياقة البدنية التي يتوفر عليها.

وعادت هذه التصريحات إلى الواجهة، لتؤكد صحة كلام خليلوزيتش، ومثاله الصريح والواقعي، أمام ما يقدمه حكيمي من مستويات عالية، خصوصًا في مباراة الإنتر، وتفرض على لاعبي الدوري أن يجتهدوا أكثر ليصلوا إلى مستويات عالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى