الرئيسيةالرباط اليوم

حكومة شباب الصحراء تستنكر الفضيحة السياسية لتمثيلة الوفد المغربي

ojipi

الرباط اليوم
تابعت حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية بقلق بالغ وأسف شديد نتائج المؤتمر العالمي للشباب الاشتراكي الذي احتضنته نهاية هذا الأسبوع دولة ألبانيا بأوربا الشرقية، وهي النتائج التي أسفرت عن تمكن وفد جبهة البوليساريو المنضوي تحت لواء منظمتي “اتحاد شبيبة و طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب” من انتزاع العضوية بذات المنظمة الدولية المعروفة اختصارا بتسمية “اليوزي”، وذلك بدعم كامل من الوفد المغربي الذي صوت لصالح ممثلي جبهة البوليساريو. وذلك في الوقت الذي مني فيه الوفد المغربي بهزيمة نكراء تمثلت في عدم تمكنه من انتزاع أية صفة تمثيلية بذات الاتحاد. وبناء على ما سبق، تعلن حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية ما يلي: – تعبيرها عن أسفها العميق لهذه الكبوة السياسية التي مني بها المغرب في الاتحاد العالمي للشباب الاشتراكي – استنكارها الشديد لهذا السلوك السياسي المستهجن الذي انتهجه الوفد المغربي بتصويته لفائدة ممثلي جبهة البوليساريو – اعتبارها هذا التصويت بمثابة تزكية سياسية بشكل من الأشكال للأطروحة الانفصالية التي يتبناها وفد البوليساريو. – شجبها للسلوكيات والممارسات التي أقدم عليها ممثلوا المغرب في هذا المحفل العالمي والتي تسيء الى صورة المملكة خارجيا – تحميلها المسؤولية كاملة للدولة و للإطارت السياسية التي ينتمي إليها أعضاء الوفد المغربي، في الوقت الذي تستمر فيه جيوب المقاومة داخل البنية العميقة للمخزن في التضييق على الكفاءات الصحراوية الوطنية والغيورة، وعلى رأسها الأطر المنتظمة داخل منتدى كفاءات من أجل الصحراء الذي ما تزال وزارة الداخلية ممتنعة عن منحه الوصل القانوني رغم مرور أزيد من 8 أشهر على تأسيسه كإطار قانوني لحكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية.

20160228053441و كما تابعتم جميعا وبكل حسرة وأسف، انتكاسة الوفد المغربي في المؤتمر العالمي للشباب الاشتراكي، لأننا ألفنا ممن يمثلوننا في المحافل الدولية أن يرجعوا الينا دوما بخفي حنين، وإنما الخطير في الأمر هو ما يمكن تسجيله في ملاحظتين أساسيتين وردتا في البيان وهما:
– إهدار الوقت السياسي والمال العام من طرف الوفد المغربي في السكر العلني والعربدة ونشرها أمام الملإ من أجل تشويه صورة الديبلوماسية الموازية وإعطاء الفرصة للخصم السياسي لكسب التأييد لاطروحته الانفصالية
– تصويت الوفد المغربي لصالح البوليساريو يعتبر أمرا خطيرا يتم من خلاله تصريف حسابات سياسية وحزبية ضيقة على حساب القضية الوطنية
لهذا كله يجب العمل سواء داخل الحكومة او خارجها على التنديد بهذا الفعل غير المقبول والمسيء الى القضية الوطنية اولا وثانيا للمطالبة بفك الحصار المضروب على الكفاءات المغربية ثانيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى