سياسة

حزب “الكتاب” يؤطر مفاوضات التعديل الحكومي بين بنعبد الله والعثماني

الرباط اليوم

بعد اللقاء الذي جمعه برئيس الحكومة سعد الدين العثماني، يوم السبت الماضي، في إطار المشاورات الجارية بخصوص التعديل الحكومي المرتقب، جمع نبيل بنعبد الله أمين عام التقدم والاشتراكية، المكتب السياسي للحزب أمس الثلاثاء، حيث أطلع أعضاءه على مجمل ما دار بينه وبين العثماني.

وذكر البلاغ الصادر عقب اجتماع المكتب السياسي، أن مقاربة حزب “الكتاب” لمسألة التعديل الحكومي تظل مؤطرة بما سبق للحزب أن طالب به طيلة الفترة الأخيرة، وأساسا ضرورة بت نفس ديمقراطي جديد في الحياة السياسية الوطنية، قوامه إعادة الاعتبار للمكانة والأدوار التي يتعين أن يضطلع بها الفاعلون السياسيون، كل من موقعه ، في نطاق دينامية سياسية سليمة وحياة مؤسساتية سوية.

وأكد حزب التقدم والاشتراكية على ضرورة توفير الشروط التي تجعل من التعديل الحكومي المرتقب أحد المداخل الأساس لإحداث الطفرة التنموية والديمقراطية التي تحتاجها البلاد، عبر إفراز حكومة قوية ومنسجمة، قادرة على رفع تحديات المرحلة، حاضرة في قيادة التغيير والإصلاحات المنشودة، ومتفاعلة بشكل خلاق مع نبض المجتمع ومطالبه المشروعة.

واعتبر  البلاغ “أنه لا مناص من أن تكون الحكومة في صيغتها المقبلة، بغض النظر عن التركيبة وعدد المناصب الوزارية وغيرها من المحددات التي لها أهميتها، حكومة قادرة على التعاطي بشجاعة ومسؤولية مع الاختلالات والنقائص التي طبعت مسار الحكومة الحالية”.

ولتحقيق النقلة النوعية التي يحتاجها المسار الديموقراطي بالمغرب، دعا التقدميون إلى الإبتعاد عن أي تبخيس أو إضعاف أو تهميش يحول دون أن تؤدي الأحزاب السياسية رسالتها النبيلة في تأطير المواطنات والمواطنين وتمثيلهم والدفاع عن قضاياهم ومصالحهم، وذلك باعتبار الأحزاب أحد أهم مؤسسات الوساطة داخل المجتمع

وبخصوص طبيعة الحكومة التي يتطلع حزب التقدم والاشتراكية إلى استمرار مشاركته فيها، أوضح البلاغ أنها ينبغي أن تكون “حكومة قادرة على بلورة الأجوبة الملائمة لمعضلات إنتاج المزيد من الثروة وتوزيعها بشكل عادل فئويا ومجاليا…حكومة التركيز على الإصلاحات الضرورية التي تشكل الأولويات الأساسية بالنسبة لفئات واسعة من المغاربة خاصة في القطاعات الإنتاجية الاقتصادية الأساسية، وفي قطاعات التعليم والصحة والتشغيل والسكن وغيرها من المجالات ذات التأثير المباشر في توفير شروط الحياة الكريمة لعموم المواطنات والمواطنين”. 

وأعلن المكتب السياسي أن حزب التقدم والاشتراكية “سيحتكم لكل هذه المحددات في ما هو مقبل من مراحل المفاوضات مع رئيس الحكومة بخصوص التعديل الحكومي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى