اقتصاد

توقيع عدد من الاتفاقيات الاستثمارية لمواكبة قطاع النسيج بالرباط

334

الرباط اليوم
تم، اليوم الثلاثاء بالرباط، توقيع عدد من الاتفاقيات الاستثمارية لمواكبة تفعيل المنظومات الصناعية لقطاع النسيج التي انطلقت خلال شهر فبراير الماضي، وذلك في إطار مخطط تسريع التنمية الصناعية (2014 – 2020).
وتهدف هذه الاتفاقيات، التي وقعها كل من وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، ورؤساء ست مقاولات ريادية و22 مقاولة صغرى ومتوسطة، إلى إحداث 28 مشروعا في مختلف أرجاء المملكة بمبلغ استثماري يبلغ 713 مليون درهم وإحداث 11 ألف و951 فرصة عمل في مجال قطاع النسيج، بالإضافة إلى تحقيق رقم معاملات خاص بالصادرات يبلغ 1,3 مليار درهم في أفق سنة 2020 .
وبموجب هذه الاتفاقيات الموقعة ستستفيد المقاولات الريادية من دعم على مستوى الاستثمار المادي (منشآت ومعدات وتجهيزات)، وكذا من دعم لامادي (الإبداع والتصميم وتطوير المنتجات والمساعدة التقنية)، بالإضافة إلى استفادتها من العقار الصناعي بأسعار تنافسية ومن التكوين، فيما الدعم المقدم للمقاولات الصغرى والمتوسطة سيندرج في إطار برنامج “امتياز”. ويتوخى تفعيل هذه المشاريع المزمع إحداثها بموجب هذه الاتفاقيات إلى رفع القدرة الإنتاجية للمقاولات، وتنويع المنتوجات والأسواق، وتطوير التصميم والإبداع بقطاع النسيج، وتوسيع الشبكة التجارية للموزعين الصناعيين.
وفي هذا السياق، قال السيد العلمي، في كلمة بالمناسبة، إن هذه المشاريع ستعمل على خلق دينامية تنموية مندمجة في انسجام تام مع ضرورات المنظومات الصناعية لقطاع النسيج، مشيرا إلى أنها ستمكن أيضا من الولوج إلى أسواق جديدة على مستوى التصدير واستقطاب مستثمرين أجانب جدد.
أما في ما يتعلق بالتوزيع الجهوي للاستثمارات بموجب هذه الاتفاقيات بالنسبة للمقاولات الريادية والمقاولات الصغرى والمتوسطة، يضيف الوزير، فإن معظم المشاريع تتركز على مستوى مدينة الدار البيضاء (50 في المائة) ومدينة طنجة (21 في المائة)، مشيرا إلى أن فرص العمل المرتقب خلقها بفعل هذه المشاريع الاستثمارية ستصل إلى 62 في المائة بالدار البيضاء و15 في المائة بمكناس و12 في المئة بطنجة.
وأكد السيد العلمي أن 92 في المئة من حجم هذه الاستثمارات يعود إلى مصادر محلية، فيما 8 في المئة منها أجنبية.
يذكر أن المنظومات الصناعية لقطاع النسيج، التي أعلن عن انطلاقها خلال شهر فبراير 2015 في تخصصات “الموضة السريعة” و” الدنيم” و”الموزعين الصناعيين للعلامات الوطنية”، تتوخى خلق 100 ألف فرصة عمل وتحقيق رقم معاملات إضافي خاص بالصادرات يبلغ 5 مليار درهم.
كما أن قطاع النسيج، الذي بلغت صادراته 31 مليار درهم برسم سنة 2015 ، يشغل حوالي 170 ألف شخص ، أي حوالي 30 في المئة من مجموع فرص الشغل الصناعية، في حين يساهم بنحو 30 في المئة من الصادرات الصناعية الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى