الرئيسيةالرباط اليوم

تفاصيل العنف والصخب الذي شهده مجلس مدينة الرباط

foto__Copier__965719238

الرباط اليوم: متابعة
شهدت الجلسة الثالثة لدورة شهر فبراير، لمجلس مدينة الرباط، عنفا وصراخا غير مسبوق، وصل لحد رمي المستشار إدريس الرازي، عن حزب الأصالة والمعاصرة، لهشام الأحرش، كاتب عام مجلس المدينة، عن حزب العدالة والتنمية، أرضا، وذلك بسبب اختلاف حول جدول الأعمال، وذلك خلال جلسة اليوم الجمعة 19 فبراير.

وقال عمر الحياني، مستشار عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، في تصريح لموقع “لكم”، ان الجلسة شهدت عملية عرقلة واضحة من طرف مستشاري “البام”، بسبب تقديم رئيس المجلس، لنقطة، التصويت على ميزانية المقاطعات، في جدول أعمال الدورة الثالثة لشهر فبراير، مما دفع بمستشاري “البام”، للوقوف والتهجم على منصة الرئيس ونسفها، كاحتجاج منهم على تغييرة ترتيب نقاط جدول الأعمال.

وحسب مصادر “لكم” الحاضرة للجلسة، فإن كاتب عام ولاية الرباط، غادر قاعة المجلس بعد بداية الصخب في القاعة في المرة الأولى، ثم عاد مرة أخرى، لكن عندما وصل الأمر للهجوم على منصة الرئاسة، غادر بشكل نهائي القاعة، دون مشاهدة ما وقع من عنف وصخب في الجلسة.

ووفق المصدر ذاته، فقد حاول رئيس مجلس الرباط، إعادة عقد الجلسة، معلنا، بداية التصويت على ميزانيات المقاطعات، لكن مستشاري “البام”، صعدوا في احتجاجاتهم لدرجة التهجم على منصة الرئاسة، مما دفع بالرئيس لتوقيف الجلسة وتأجيلها.

وكان جدول أعمال جلسة اليوم، مخصصا لتقديم عرض ملخص بشأن تقارير تتعلق بتدبير المقاطعات والدراسة و التصويت على حساب النفقات من المبالغ المرصودة للمقاطعات للسنة المالية 2016 بعد القراءة الثانية. هذا، بالإضافة إلى تعيين ممثلي المجلس في المجالس الإدارية للمؤسسات التعليمية والموافقة على نزع الملكية من أجل المنفعة العامة لبقعة أرضية مساحتها 12 هكتار تخصص لإنجاز المقبرة الكبيرة للرباط.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى