أقلام وآراء

بوصوف يكتب.. صدمة لُغة الارقام في زمن كورونا….

الرباط اليوم
بقلم الدكتور عبد الله بوصوف

أصدرت جامعة ” جون هـوبكنـز ” الأمريكية آخــر إحصائيات تخص ضحايا جائحة كورونا في العالم ٬ فعدد المصابين وصل 723.328 و عدد حالات الاستشفاء وصلت 151.991 اما عدد الوفيات فقد وصلت 34.005
وهي أرقام أو حصيلة أولـية لـحرب قـائمة ضد عدو غير مرئي استنفر انعقاد اجتماع استثنائي لمجموعة العشرين ( جي 20 ) و الخروج بتوصيات مهمة خاصة تخصيص مبلغ خمسة تريليون دولار لمواجهة فيروس كورونا…
لـكـن الى جانب الدعم المادي ٬ فقد راجت داخل تلك الاجتماعات الدولية مصطلحات من قبيل ” الـثـقـة ” و ” الـتضامـن ” و ” الـتنسيـق ” بين كل دول العالم لمواجهة فيروس كورونا ٬ و التي وجدت نفسها أمام فيروس لا يُـفرق بين الأنظمة السياسية او القوة الاقتصادية و العسكرية ٬ مما جعل اكثر المشاركين سواء في اجتماع جي 20٬ أو المشاركين في اجتماع قـادة الاتحـاد الأوروبـي يـستعملون مصطلح ” الـصدمـة ” في التعبير عن هــول الأرقام سـواء تلك الـمتعلقة بالمصابين و القتلى و الحالات المتعافية ٬ أو حالـة الهلـع التي خلقت نوع من الضغط على القطاع الصحي و الأمني و كذا داخل مختبرات البحث العلمي و الطبي…
اعتقد ان العالم قـد تجاوز الآن مرحلة ” الصدمة ” و دخلنا لمرحلة السيناريوهات المحتملة مع تحديد السقف الزمني للخروج من نفق الحرب ضد كورونا…
لكنها مرحلة مشروطة بتحدي لغة الأرقام و صدمة فقدان الاحبة و الأصدقاء ٬ الى الانتقال الى لغة الثقة و التنسيق و التضامن الاجتماعي…لان كل تلك الوفيات أو المصابين…هي ليست أرقـام عاديـة ٬ بـل هي حالات فـقـدان حيـاة إنسان و مآساة أسـر بأكملهـا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى