سياسة

بنشماش..الطريق إلى المؤتمر الرابع يبدأ بعلاج الأعطاب الداخلية للحزب

الرباط اليوم

انتهز حكيم بنشماش الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، حلول الذكرى الـ11 لتأسيس هذا الأخير، وبعث رسالة بمضمونين، خارجي موجه إلى حزب العدالة والتنمية، وداخلي موجه  إلى أعضاء حزبه.

وشدد بنشماش بمناسبة تخليد ذكرى ميلاد حزب “الجرار” على أولوية التركيز على إنجاح المؤتمر الرابع، والذي وصفه ب”مؤتمر الإنبعاث” لإعادة حزبه إلى لعب دوره السياسي وفق الأهداف التي تأسس من أجلها.

وأمام حجم الخلافات الحادة بينه وبين معارضيه، والتي وصلت إلى ردهات المحاكم ، أكد بنشماش أن الطريق إلى المؤتمر الرابع  يبدأ بعلاج الأعطاب الداخلية للحزب، مشيرا إلى أن الأهم هو  وتقديم عرض سياسي بديل يواجه ويوازن عرض قوى الإسلام السياسي، الحامل لمخاطر المس بقيم المجتمع الديمقراطي وبقيم تامغربيت. 

ولم يزغ بنشماش عن نهج سلفه إلياس العماري، حيث جعل من الإسلام السياسي بشكل عام وضمنيا حزب العدالة والتنمية، الخصم والعدو اللذوذ لحزب “البام”. وهذا هو المضمون الأول من رسالة قائد “الجرار” للبيجيدي، مفاده أن لا إمكانية للتحالف بين “الجرار” و”المصباح”.

أكثر من ذلك رفع الأمين العام للجرار  سقف المواجهة مع قوى “الإسلام السياسي” ، حين دعا أعضاء أسرته  الحزبية إلى ” العمل دون كلل، وبشجاعة، على دحر مشروع الإسلام السياسي والمركب الريعي المصالحي المرتبط به موضوعيا”. 

وحمل بنشماش مسؤولية إعاقة عدد من الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية خلال 8 سنوات الأخيرة، إلى ما وصفه بتحالف المصلحة بين “البيجيدي” وقوى الليبرالية المتوحشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى