الرباط اليوم

بعد غياب طويل.. مجلس جهة الرباط يعقد اجتماعه العادي

عقد مكتب مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، اجتماعه العادي يومه الخميس 12 شوال 1441، الموافق ل4 يونيو 2020، تحت رئاسة السيد عبد الصمد سكال رئيس مجلس الجهة، بحُضور أعضاء المكتب السيد محمد عواد والسيد عبد الكبير برقية والسيد نبيل شيخي، والسيدة نادية تهامي والسيدة نعيمة الشدادي وعبر تقنية التواصل السيد إدريس السنتيسي والسيد عبد العالي حامي الدين والسيدة مريم اشماعو والسيدة سميرة الهاشمي كاتبة المجلس.

تم في مستهل الاجتماع المصادقة على تقرير الاجتماع السابق الذي عقده مكتب المجلس بتاريخ 14ماي 2020، تلاه تقديم السيد رئيس مجلس الجهة لتقرير إخباري عن أبرز الأعمال التي تم القيام بها خلال الفترة الممتدة من 14 ماي إلى 4 يونيو 2020، ومنها حضور أشغال أول اجتماع عقدته اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية بتاريخ الثلاثاء 2 يونيو 2020 ترأسه والي جهة الرباط سلا القنيطرة عامل عمالة الرباط، بحضور رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة؛ والسادة رؤساء الغرف المهنية ورؤساء المدن عواصم عمالات وأقاليم الجهة ورئيس مجلس عمالة الرباط ورئيس الفرع الجهوي للاتحاد العام للمقاولات والمدراء الجهويين للقطاعات الوزارية ذات الطبيعة الاقتصادية ومدراء الوكالات الحضرية بالجهة.

ونوه السيدات والسادة أعضاء مكتب المجلس بانعقاد هذا الاجتماع الهام، مُؤكدين على أهميته في وضع التدابير والإجراءات المتعلقة بدعم الاقتصاد الوطني على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة، بالنظر إلى ما لحق القطاع من أضرار جراء الظرفية التي تعيشها بلادنا في ظل جائحة كوفيد 19.

وفي سياق متصل، ذكر السيد رئيس مجلس الجهة، بعقد اجتماع مع السيد رئيس المجلس الجهوي للسياحة لتدارس سبل التعاون من أجل دعم القطاع.

كما تطرق التقرير الإخباري إلى ما عرفته هذه الفترة من تنزيل الإجراءات الاحترازية على مُستوى إدارة مجلس الجهة والوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع في إطار تنزيل الدليل العملي لمرحلة ما بعد الطوارئ الصحية الذي أعدته الوزارة الوصية.

وعلى مستوى التعاون الدولي، وبعدما تم اطلاع السيدات والسادة أعضاء مكتب مجلس الجهة بالمجهودات المبذولة من أجل انتخاب مجلس الجهة في منصب نائب رئيس مُنظمة4 Régions؛ المكلف بإفريقيا، في شخص السيدة اعتماد الزاهيدي عضو مجلس الجهة، نوه السيدات والسادة أعضاء المكتب بريادة مجلس الجهة في التعاون الدولي الذي يعتبر مجالا لتحقيق الإشعاع الدولي للجهة بصفة خاصة ولبلادنا بصفة عامة، بالإضافة إلى ما يتيحه من فرص لتبادل التجارب والخبرات، وأيضا باعتباره واجهة من واجهات الدفاع عن قضية وحدتنا الوطنية.

كما تم التذكير بانعقاد اللجنة الجهوية للفوارق المجالية والاجتماعية بمقر الولاية التي تدارست وَضعية المشاريع المبرمجة في إطار البرنامج المذكور.

وبعد مُناقشة مستفيضة سجل فيها السادة والسيدات أعضاء المجلس ملاحظاتهم بخصوص النقط المذكورة، تم الانتقال إلى عرض ومُدارسة النقط المدرجة في مشروع جدول أعمال دورة يوليوز المقبل التي شكلت موضوع دراسة مستفيضة والتي ستتم مواصلة مدارستها في الاجتماع التنسيقي المشترك المرتقب عقده الأسبوع المقبل بين مكتب المجلس ورؤساء الفرق واللجان الدائمة للمجلس، لعرضها على اللجان في أفق عرضها على دورة مجلس الجهة للدراسة والمُصَادقة.

إلى ذلك، نوه السيدات والسادة أعضاء مكتب المجلس بالانخراط الفعلي لمجلس الجهة في دعم الجهود المبذولة لمواجهة هذه الجائحة، مُؤكدين على مُواصلة مجلس الجهة تنفيذ مشاريعه وملائمتها مع الظرفية الاستثنائية التي تعرفها بلادنا على غرار باقي دول العالم، مُشددين على الدور الأساسي الذي تقوم به الجهة في التنمية الاقتصادية بما يساهم في تحقيق التنمية عموما والحد من آثار جائحة كوفيد 19 على وجه أخص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى