الرئيسيةالرباط اليوم

بام الرباط يتسبب في إحدى اخطر الكوارث بالعاصمة

922016-cce25

الرباط اليوم: لبنى ابروك
تعاني ساكنة احدى العمارات السكنية الكائنة بحي ديور الجامع بمدينة الرباط، من تجاوز أحد الجيران الذي أصبح يشكل خطرا حقيقيا على سلامتهم.

وتعود تفاصيل القضية حسب ما صرح به أحد المشتكين، إلى إقدام “الجارة” المذكورة على كراء محليين في العمارة والحصول على رخصة لفتح مشروع “ممول حفلات” من المجلس البلدي السابق للمدينة، “الذي كان مسيرا من قبل حزب الأصالة والمعاصرة”، دون موافقة الجيران.

بعد حصولها على الرخصة، يضيف المتضررون، قامت السيدة المذكورة بوضع محرك للتبريد داخل مراب العمارة، هذا الأخير الذي تسبب في وجود ضجيج واهتزازات قوية مستمرة بالعمارة، وكذا ينذر بخطر اشتعال النار بالسيارات ووقوع شقوق بالبناية.

وأكد ذات المتضررون، أنهم وأمام هذه الوضعية، طرقوا مجموعة من الأبواب لإنصافهم، حيث أنهم تقدموا بشكاية للقسم الاقتصادي بالعمالة و الاجتماعي، وكذا لمجلس المقاطعة، مشيرين إلى أن أغلب هذه المصالح تعمل على إرسال لجنة للمعاينة، والتي تؤكد على خطورة الوضع بعد معاينة لجنة متكونة من المصالح المختصة في المعاينة، و التي أنصفت الساكنة من خلال محاضر أثيتت من خلالها على أن المحرك المذكور يتسبب فعلا في الضجيج و في اهتزازات.

وتابع ذات المتحدثون، أن المعنية بالأمر، تتدخل لدى السلطات المعنية منذ 8 سنوات، لتجاهل الملف، وعدم تنفيذ أية قرارات قانونية في حقها، مشيرين الى أن التدخلات قد حالت دون تطبيق القانون في أكثر من مناسبة، و هو ما دفع بالساكنة الى المطالبة بمقابلة السيد الوالي، من أجل توضيح بعض الامور التي تحول دون انصافهم و تطبيق القانون.

و تعيش ساكنة “اقامة يوسف 12” المتواجدة على مستوى، ديور الجمع، زنقة طونكان، و العمارة المقابلة لها، منذ أزيد من أربع سنوات، على وقع الضجيج الذي يتسبب فيه المبرد السالف الذكرأ بالاضافة الى الاخطار التي يشكلها على حياة و امن السكان، و هو ما بات يتطلب تدخل الجهات المسؤولة، قبل وقوع الكارثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى