الرباط اليوم

انتقادات تلاحق مهرجان بالعاصمة الرباط

الرباط اليوم

في ظل موجة الوباء والجفاف والأزمة المالية العالمية والارتفاع الصاروخي للمحروقات ومعاناة المواطنين مع غلاء المواد الاستهلاكية وغير الستهلاكية، اختارت سلطات مدينة الرباط أمام كل هذه الأزمات والمعضلات التي من المتوقع أن تتفاقم في المسقبل القريب، أن تنظم les grands concerts de Rabat.

وهو مهرجان انطلقت أول لياليه أمس الخميس بمنصة ساحة السويسي OLM بالرباط، وسيعرف مشاركة عدد من الفنانين المغاربة وغيرهم طيلة أيام ثلاثة أيام.

وقد عبر عدد من المواطنين عن سخطهم واستنكارهم لتبدير الأموال في هذه المهرجانات التي لا تعود بنفع على المجتمع، وفي هذا الصدد تساءل أحد المواطنين “هل بهذه المهرجانات سنستقبل الموسم الدراسي الجديد ونشجع التلاميذ والطلبة على التحصيل”.

وكتب آخر “يبدو أن المسؤولين لم يتعظوا ولا يريدون أن يتعظوا من رسائل الوباء والجفاف والغلاء والحروب.. اللهم لا تآخذنا بما فعله السفهاء منا”.

وعلق ثالث بقوله “حتى إن لم يكن يصرف على هذه السخافات، التي تجسد سفاهة عقول من ينظمها ويدعمها من المال العام، أما كان لهذه الأموال أن تسد حاجة فقير وتطعم مسكين وتحل معضلة من فقد عمله.. سبحان الله”.

 

ورغم ما قد تحظى به هذه المهرجانات من متابعات، إلا أن نخبة المجتمع تحذر من عواقب تبدير الأمول على التفاهة والترويج للتافهين، لأن الوقت -وفق قولها- جدٌّ، والظروف الإقليمية والدولية تؤكد أن ما ينتظرنا يحتاج إلى كثير من الوعي والحزم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى