سياسة

اليابان تهين البوليساريو في قمة “تيكاد 7” وتنتصر لمغربية الصحراء

لم تفلح مناورات اللوبي المعادي لمغربية الصحراء في فرض أجندته على الحكومة اليابانية، بخصوص قمة مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية بإفريقيا (تيكاد 7)، الذي انطلقت أشغاله اليوم الأربعاء بيوكوهاما.

وتلقت الدبلوماسية الجزائرية والجنوب إفريقية صفعة قوية أمام قادة دول ورؤساء حكومات إفريقيا، ومسؤولي منظمات وهيئات دولية، بينهم الأمين العام للأمم المتحدة  أنطونيو غوتيريس، بعد أن جددت الحكومة اليابانية موقفها الثابت من قضية الصحراء المغربية وعدم اعترافها ب”الجمهورية الصحراوية” الوهمية .

ففي كلمة له أمام الوفود المشاركة في قمة “تيكاد 7” جدد وزير الشؤون الخارجية الياباني،  تارو كونو، موقف حكومة بلاده، قائلا  “الحضور في مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية بإفريقيا لأي كيان لا تعترف به اليابان كدولة لا يؤثر في شيء على موقف البلاد بخصوص وضعية هذا الكيان”.

يذكر في هذا السياق أنه قبيل انطلاق أشغال المؤتمر الحالي كان المدير العام لمديرية الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الشؤون الخارجية اليابانية، السفير كاتسوهيكو تكاهاشي، جدد التأكيد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على الموقف الثابت والراسخ بعدم اعتراف اليابان بالجمهورية الوهمية.

ويتطابق هذا الموقف الياباني مع الموقف المعبر عنه من طرف العديد من القوى الدولية، ولاسيما الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والعديد من الدول بأوروبا وإفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

وانطلقت اليوم أشغال قمة مؤتمر (تيكاد 7) بمشاركة كبار المسؤولين اليابانيين، وقادة دول ورؤساء حكومات ووزراء من بلدان إفريقيا، بينها المغرب، فضلا عن مسؤولي وممثلي منظمات وهيئات دولية وإقليمية وكذا رجال أعمال ومنظمات غير حكومية.

ويمثل المغرب في هذا المنتدى، الذي ينعقد من 28 إلى 30 غشت الجاري، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، الذي يرأس وفدا يضم الوزير المنتدب المكلف بالتعاون الإفريقي، محسن الجزولي، وسفير المغرب في اليابان رشاد بوهلال، والسفير مدير الشؤون الآسيوية و الاوقيانوس، عبد القادر الأنصاري، والسفير مدير الوكالة المغربية للتعاون الدولي، محمد مثقال.

كما تعرف هذه الدورة مشاركة عدد من الفاعلين الاقتصاديين المغاربة، خاصة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، والوكالة المغربية للطاقة المستدامة، والقطب المالي للدار البيضاء، والتجاري وفا بنك، فضلا عن مؤسسات وطنية أخرى وممثلي المجتمع المدني.

وينظم مؤتمر “تيكاد” بيوكوهاما، بمبادرة من الحكومة اليابانية، وبشراكة مع الأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومفوضية الاتحاد الإفريقي والبنك الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى