سياسة

الملك يؤكد على أهمية التكوين المهني في اندماج الشباب واستقرارهم الاجتماعي

الرباط اليوم

حضر التكوين المهني بقوة في خطاب الملك محمد السادس،  اليوم الثلاثاء بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، ما يعني أن الجالس على عرش المملكة يولي اهتماما كبيرا  لهذا القطاع، ضمن استراتيجية النهوض بأوضاع الشباب.

وربط الملك في خطابه بين إدماج الشباب وتأهيله وبين التكوين المهني، موضحا أن الحصول على البكالوريا، أو حتى الولوج إلى الجامعة لا يمنح الامتياز ، ولا يوفر تكوينا ينسجم مع احتياجات سوق الشغل، ومتطلبات المرحلة للرأسمال البشري، الذي تحتاجه البلاد في مجالات شتى.

وخاطب الملك الشباب في في هذا الشأن قائلا “الحصول على الباكالوريا، وولوج الجامعة، ليس امتيازا، ولا يشكل سوى مرحلة في التعليم. وإنما الأهم هو الحصول على تكوين، يفتح آفاق الاندماج المهني، والاستقرار الاجتماعي”.

بل أكثر من ذلك فقد وجه الملك رسائل إلى الحكومة وكافة الجهات المعنية، كي تقوم بدورها في تطوير وتحديث منظومة التكوين، وقال “سوف أظل أؤكد على دور التكوين المهني، والعمل اليدوي، في إدماج الشباب..”.

وعدّد الملك القطاعات الاقتصادية التي ينبغي أن تكون رافعة لإدماج الشباب، “انطلاقا من حرف الصناعة التقليدية، وما توفره لأصحابها، من دخل وعيش كريم مرورا بالصناعات الغذائية، والمهن المرتبطة بالفلاحة، التي يتعين تركيزها بمناطق الإنتاج، حسب مؤهلات كل جهة.

ووصولا إلى توفير كفاءات وطنية، في السياحة والخدمات، والمهن الجديدة للمغرب، كصناعة السيارات والطائرات، وفي مجال التكنولوجيات الحديثة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى