اقتصاد

المغرب على رأس قائمة المقترضين من فرنسا

الرباط اليوم

أفاد تقرير لمجموعة الوكالة الفرنسية للتنمية، بأن المغرب يعتبر أول دولة لتدخل الوكالة الفرنسية للتنمية في العالم، وذلك بقيمة إجمالية، حددت في 3.7 مليار يورو مع نهاية سنة 2021، موزعة على 48 مقترض.

وأبرز تقرير صادر عن مجموعة الوكالة الفرنسية للتنمية، أوردت فيه الاستراتيجية التي تبنتها ل 2022-2026 في المغرب، أن المبلغ المذكور يضم قروضا جارية بقيمة 2,1 مليار يورو، والأرصدة التي يجب دفعها بموجب اتفاقيات القروض التي تم توقيعها بمبلغ 1,2 مليار يورو، والقروض التي تم منحها والتي لم يتم توقيعها بعد بقيمة 0,4 مليار يورو.

وتضم المجموعة وكالة التنمية الفرنسية، التي تعد مسؤولة عن تمويل القطاع العام والمنظمات غير الحكومية والبحث وكذا التكوين في ميدان التنمية المستدامة، كما تتكون المجموعة من فرعها بروباركو، المسؤول عن القطاع الخاص، وإكبيرتيز فرانس، التي تعد وكالة للتعاون التقني.

 

كما أكد المصدر السالف ذكره، على أنه فيما يخص الفترة المتعلقة ب 2022-2026، فإن تدخل المجموعة في المغرب، يسعى إلى دعم الوصول إلى النموذج التنموي الجديد، وذلك عن طريق تعزيز تكيفه مع تغير المناخ والمساهمة في الحد من عدم المساواة.

وأوضح التقرير، أن هناك أربعة أهداف أساسية، تتجلى في إنعاش الاستثمار الخاص والمبادرات المقاولاتية، وكذا إدماج الشباب والنساء في المجال السوسيو إقتصادي، عن طريق التنمية البشرية، وإزالة الكربون من الاقتصاد والمرونة البيئية والاجتماعية للمجالات الترابية.

وتابعت الوكالة الفرنسية للتنمية، أنها أعطت في الفترة ما بين 2017 و2021، 2,4 مليار يورو، وأنها قامت بتعبئة سلسلة كاملة من إمكانياتها المالية في المغرب.
وسجلت الوكالة، أن توقيعاتها وصلت إلى ملياري يورو، وأن المدفوعات بلغت 1,2 مليار يورو، فيما بلغ سداد القروض 1,3 مليار يورو.

وأضاف المصدر، أنه بالنسبة ل (بروباركو)، وصلت التوقيعات خلال الفترة 2017-2021، ما مجموعه 107 مليار يورو، ملفتا، إلى أنه من المرتقب أن تزيد بروباركو من تدخلاتها في المغرب وكذا مع الشركات المغربية في إفريقيا.

وبخصوص فرع (إكبيرتيز فرانس)، يورد التقرير، أنه زاد من حجم تدخلاته في المغرب بثلاث مرات منذ سنة 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى